الجمال الضائع في لؤلؤة الوطن القبلي الهوارية

الجمال الضائع

0 3

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

الجمال الضائع في لؤلؤة الوطن القبلي الهوارية
عبدالله القطاري من تونس

إن الله جميل يحب الجمال ولا ينبغى أن نحصره في جمال المرآة.
فعندما تنظر إلى الطبيعة تجد جمال البحار وها هي مدينة الهوارية مليئة بالشواطئ العجيبة والرائعة والتي تجعلك منذ النظرة الأولى لها ينطق قلبك قبل لسانك سبحان الله!
وكذلك جمال ألوان الزرع في الحقول والبساتين والتي تجعلك تقف حائرًا أمام الدرجات المتموجة المختلفة للون الأخضر .
هذاعلى سبيل المثال وتجد الجمال في الغابات والآثار ومدى روعتها تركتها حضارات القدامى كانت ومازالت وستظل معجزة من المعجزات التي هي فخر لربوع الهوارية
وأنا كمواطن هواري اقترح أن يكون المشروع على الطبيعة في تجميل المنازل والشوارع والأزقة فتنتقل الرؤيا إلى عالم الجمال الذي منحنا الله إياه سواء كانت لوحات طبيعية أو فسيفسائية أو بحارا أو زعماء أو كتابا أو علماء حتى يتعرف الأجيال الحالية والقادمة على تاريخ علمائها ومثقفيها.
أما عن المناطق الخضراء فلماذا لا يكون مشروعاً من داخلنا جميعًا أن نقوم بزراعة أشجار زينة وأخرى مثمرة فى جميع شوارعنا وحدائقنا.
فلنقف لحظة بدون تسخيف للفكرة لنجعل قريتنا جميلة ….
ولتنفيذ ذلك فهو أمر سهل فسوف يقوم بعمل اللوحات الفنية تلامذة المدارس الابتدائية والثانوية وورشات دار الثقافة بقيادة وتاطير الفنان التشكيلي الكبير الهادي بنصيرة لاضافة
الجمال الذى يغير رؤية العين لتتعود على جمال مفقود وتعطى راحة نفسية وهدوء الأعصاب.
فلماذا نحن نحارب الجمال ونكرهه ونحطمه فينبغى علينا جميعًا أن نقوم بعمل مصالحة مع الجمال ونرفع له القبعة.

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.