مبادرة كنوز عربية – صناعة طفل مثقف

الطفل كالصفحة البيضاء

0 58

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

مبادرة كنوز عربية – صناعة طفل مثقف
بقلم/ مها نور الدين

الطفل كالصفحة البيضاء يستطيع كلا الوالدين غرس القيم، المبادئ ، والأخلاق الحميدة. بالألفاظ والمحاضرات سهل البوح بهما لكن عند التطبيق نجده شديد الصعوبة لإختلاف طبيعة كل طفل عن آخر وظروف كل أسرة عن أخرى. يجب على الوالدين توخى الحذر فالمبادئ والقيم لا تتجزأ، ولا يجوز أن هذا طفل لا يشعر الآن أو نعلمه لما يكبر . هناك دراسة ما تقول إن الطفل يشعر بالأم فترة الحمل؛ لذلك نجد بعض الأمهات تقيم حوارات مع أطفالهم فترة الحمل ، وبعض الأحيان، إن كرهت الأم شخصاً ما يتولد الطفل كارها ً لنفس الشخص دون سابق معرفة. الطفل بيتصرف بسذاجة ؛قد يكون سلوك صحيح أو خاطئ، فرد فعلك هو الذى يحدد أيهما يتم غرسه الصح أم الخطأ.، على سبيل المثال إذا الأم طبخت أكلة ما ، وعندها الطفل قال إنه لم يحب هذه الأكلة فى حين لم يكن غُرْس داخلة حب أو كره لأكلة معينة ولكنه أراد أن يتدلل، و كطبيعة أى أم فوراً تطبخ أكلة مختلفة له ،تلقائياً يتم غرس داخله التدليل وكره هذه الأكلة، ولكن عندما تجمدى قلبك ولا تضعفى وتتركيه يشعر بالجوع وأن هذا الطعام الموجود وأن هذا الطعام نعمة من ربنا؛ سيأكلها ولم يغرس داخله كره لطبخة ما مرة ثانية. وهناك مثال آخر عند الخروج وشراء إحتياجات البيت ويبدأ الطفل إنه يشاور على أشياء كثيرة ولم يكن عندك إستعداد لشراؤهم جميعاً، أو تعتبر هذه الأشياء مضرة له فتمنعيها عنه فيبدأ فى البكاء وحركات ويضرب نفسه بالأرض، وطبيعة أى أم على الفور تقوم بالشراء دون رغبتها هروباً من الفضيحة ولإسكاته، فى هذه اللحظة يشعر الطفل بالنصر على والدته وغرس بداخله أن كل طلباته مجابة. وعند عدم توفيرها يبدأ بالبكاء للحصول عليها؛ لكن اتركيه يفعل ما يشاء ولا تهتمى بأى تصرف له، وإذا أُحرجتى وخفتى من الفضيحة ومن نظرات الناس ؛خذيه على الفور إلى البيت دون شراء أى شئ حتى إحتياجات البيت وعرفيه أن سلوكه هذا خطأ ولازم تعرفيه السبب والنتيجة المترتبة على تصرفه . ومن هذه اللحظة أكتبى إحتياجات البيت فى ورقة وشاركيه معاكى وأسمحى له أن يختار شيئا واحداً له وسجليه فى الورقة وعند الذهاب للشراء وشاور على شئ مختلف ، شاورى له على ورقة المتطلبات وأنكم لن تشتروا شيئاً خارجها . لذلك عليكم توخى الحذر بكل رد فعل لكم ، إنه لشئ شديد الصعوبة لكن من أجل غرس قيم ومبادئ فاضلة تستحق المحاولة. استعن بالله وحاولوا أن تعرفوا أطفالكم على الله، ستفرق كتير. حاولوا قصصكم لهم قبل النوم عن قصص الأنبياء والصحابة وعلموهم أخلاقياتهم وإقتدوا بالسيرة النبوية فى تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع الأطفال.

مبادرة كنوز عربية – صناعة طفل مثقف

معلومة تهمك

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.