حقيقة جلطات مابعد التعافي

مابعد التعافي

0 157

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

كتب د. تامر عزالدين

حقيقة جلطات ما بعد التعافي

💠 ما زال هناك تخوف عند المرضي من
فكرة تعرض مرضي الكوڤيد لجلطات بالجسم بعد التعافي
و يصر البعض علي تناول مضادات للسيولة عن طريق الفم بعد التعافي لفترة تتجاوز الثلاث شهور
فما هي حقيقة هذا الأمر؟!

معلومة تهمك

💠 أولا
لا يوجد هذا الاحتمال عند المرضي اللذين لم تستدعي حالتهم اثناء الاصابة بدخولهم الي العناية و احتياجهم لجهاز تنفس صناعي
و غير. وارد هذا الاحتمال عند المرضي اللذين لايعانون من مخاطر الاصابة بجلطات

💠 و يبقي
احتمال هذا الامر
عند اي مريض معروف انه لديه هذه المخاطر
و في هذا الامر يتساوي الاحتمال لدي مريض الكورونا و غيره من المرضي اذا كان من هذه المجموعة من المرضي

💠و وفقا للجمعية الأميركية لعلم الدم American Society Of Hematology.
وتحت عنوان: كوفيد-19 والانصمام الرئوي.. الأسئلة المتداولة COVID-19 and Pulmonary Embolism: Frequently Asked Questions، كتبت الجمعية أن بيانات المراقبة المحدودة للغاية تشير إلى أن ما يصل إلى 15-39% من المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19، والذين يحتاجون إلى تهوية ميكانيكية mechanical ventilation، يعانون من جلطات رئوي أو تخثر وريدي عميق (DVT).

💠والجلطات الرئوية هي إنسداد في أحد الشرايين الرئوية الموجودة بالرئتين. في أغلب الحالات، ينتج عن الجلطات الدموية التي تنتقل إلى الرئتين من الأوردة العميقة في الساقين أو من أوردة بأجزاء أخرى من الجسم (التخثر الوريدي بالاوردة العميقة بالساق ) و هذا يحدث في حالات معينة و نادرة.

💠 السؤال الذي سيتبادر الي ذهن الجميع اذا من هؤلاء المرضي الاكثر عرضة لمثل هذا الامر
و هو كما قلت امر يشترك فيه جميع المرضي سواء مرضي كوفيد او اي مرض اخر اي كان

💠 ومن المعروف لدي الاطباء بناءا علي التوصيات الطبية العالمية أنه يمكن أن يحدث الخثار الوريدي العميق إذا كنت تعاني من حالات صحية معينة تؤثر على كيفية تجلط الدم.

💠 و هنا تقول الجمعية الأميركية لعلم الدم إن احتمالية الإصابة بالجلطات الرئوية تكون متوسطة إلى عالية في الأشخاص الذين يعانون من علامات أو أعراض الإصابة بجلطات الأوردة العميقة، أو انخفاض ضغط الدم أو عدم انتظام دقات القلب غير المبرر، أو تدهور الحالة التنفسية و التي تحتاج تهوية صناعية

📍( جهاز تنفس صناعي بالعنايات المركزة ليس ماسك الاكسجين كما يفهم البعض خطئا ) ،

💠أو هؤلاء المرضي من لديهم عوامل الخطر التقليدية للتخثر
(على سبيل المثال، وجود تاريخ تجلط الدم، عند مرضي السرطان وعند مرضي اللذين يحتاجون لعلاج هرموني ، المرضي الملازمين للفراش نتيجة لامراض مزمنة او عمليات جراحية طويلة و تستلزم البقاء في الفرا ش فترات طويلة بعض جراحات العظام ، بعض الامراض التي تسبب الجفاف و قلة السوائل في الجسم ).

💠وقدمت الجمعية الأميركية لعلم الدم توصيات بخصوص الاختبارات التي يوصى بإجرائها، مثل تخطيط الصدى الثنائي (bilateral compression ultrasonography ) للساقين( اشعة تليفزيونية علي اوردة وشرايين الساقين) ، أو تخطيط صدى القلب ( اشعة تليفزيونية للقلب ) واختبارات تخثر الدم المختلفة

💠 ولكن الجمعية لفتت إلى أن هذا الأمر لا يزال مثار جدل لأن معدل الإصابة الحقيقي الجلطة الرئوية أو التخثر الوريدي العميق بالمرضى الذين يتلقون علاج التخثر الوقائي pharmacological thromboprophylaxis لا يزال غير مؤكد، كما أن البيانات لنتائج مضادات التخثر العلاجية therapeutic anticoagulationt غير متوفرة. والتجارب السريرية الحالية التي تتناول هذا السؤال قيد العمل.
كما نبهت إلى ازدياد خطر حدوث نزف حاد لدى أولئك الذين لديهم عوامل خطر للنزف، مثل التقدم في السن أو (مرض) الكبد أو القصور الكلوي والتاريخ السابق للنزف، و ارتفاع ضغط الدم .

💠وقالت الجمعية إنه في الحالات التي لا توجد فيها موانع لمضادات التخثر العلاجية، ولا توجد إمكانية لإجراء دراسات التصوير للتشخيص، تم اقتراح علاج منع التخثر التجريبي empiric anticoagulation في الحالات التالية:
1. المرضى الذين تظهر عليهم علامات سريرية ومخبرية مفاجئة تتفق بشكل كبير مع الجلطة الرئوية، مثل عدم انتظام دقات القلب.
2. المرضى الذين يعانون من علامات جسدية متوافقة مع تجلط الدم، مثل وجود التهاب الوريد متجلط يظهر علي سطح الجلد أو ظهور تزرق في الانسجة يشير لنقص تدفق الدم لها او حدوث تجلط في مرشحات غسل الكلى عند مرضي الفشل الكلوي أو حدوث جلطات في الانابيب او أو القساطر الوريدية المستخدمة لاعطاء العلاج و المحاليل .

3. المرضى الذين يعانون من فشل في الجهاز التنفسي، ( علي جهاز تنفس صناعي ). خاصة عندما تكون مستويات اختبار دي دايمر D-dimer أو الفيبرينوجين fibrinogen (اختبارات لتخثر الدم) عالية جدا، و عالية جدا يعني تصل اكثر من ثلاثة اضعاف المستوي الطبيعي لها والذين يشتبه بشدة في حدوث تجلط الدم أو تجلط الأوعية الدموية الدقيقة ولم يتم تحديد أسباب أخرى.

💠 اذا هناك معايير قوية و واضحة لوصف علاج وقائي من التجلط للمرضي بعد التعافي و اثناء المرض و ذلك لكي نتجنب الاصابة بالاثار الغير محمودة لمضادات التجلط و هي النزيف الذي قد يكون احيانا خطيرا جدا علي الحياة

💠 فليس كل من اصيب بالكوفيد يحتاج علاج بمضاد التجلط و لا كل اللذين تعافوا محتاجين وقاية لمدة ٣ شهور
💠 و يبقي من يحتاج لذلك هم نفسهم نفس المجموعة اذا اصيبت باي مرض اي كان

د تامر عزالدين

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.