ما بين فريدة المقاتلة و فتيات التيك توك .. هل يستوون ؟

فريدة محمد في ضيافة كنوز عربية

0 21

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

حوار / مهندس محمد أشرف

ما بين فريدة المقاتلة و فتيات التيك توك .. هل يستوون ؟ في ظل انعدام المعاير والاخلاقيات للكثير واستسهال كسب المال بأي شكل حتى في مقابل التضحية بالسمعة والاخلاق
ظهرت نجمة وسط الفلك المظلم تدعونا بأن نتفائل ، تدعونا لقيم العمل وبذل الجهد مهما كان شاق وان قوة الارادة تنهزم امامها كل الصعاب

فريدة محمد السيد ذات العشرين عام ميلادي مواليد الاسكندرية بعد ان انتهت من دراسة الثانوي الصناعي في ثلاثة اعوام حصلت على منحة مقدمه من مجمع الصناعة في الاكاديمية البحرية تخصصاً في الميكانيكا .

معلومة تهمك

ما بين فريدة المقاتلة و فتيات التيك توك .. هل يستوون ؟

اثناء دراستها لم ترتضي بثقل هذا العبئ بل اثبتت مقولة انها بنت بمائة رجل لتبحث عن عمل في مجالها الشاق الذي ارتضته واحبته لمساعدة الاسرة حيث انها هي اكبر اخوتها وبالفعل بالبحث عن عمل وجدت ضالتها في احدى ورش صيانة السيارات تحت مسمى مهندسة استقبال

و تشارك في اعمال الصيانه بايديها لمدة عشر ساعات يومياً .

لم تكتفي فريدة باعمالها بل تبحث عن منحة اخرى لدراسة الميكاترونكس خارج مصر حباً ان تكون ملمة بكافة الجوانب حلماً منها بأن تكون صاحبة ورشه كبرى مستقبلاً .

تجربة فريدة باعثة للامل للكثير من المحبَطين شبابا واناث ويجب ان يتم دعمها بشكل مباشر من الاجهزه التنفيذيه لتكمل مسيرتها ولكي تستطيع ان تحقق حلمها

كل التحية للاسرة التي اخرجت مقاتلة في زمن قل امثالها فيه .

وعن الصعوبات التي واجهتها
افادت بان الصعوبه الاكبر في تعلم المهنه والمجهود البدني الذي تستلزمه
ولكنها اشادت بتشجيع كل من حولها لانهم كانوا دافع حقيقي للمواجهه و للاستمرار

وعن تعرضها للمضايقات او التنمر
افادت بانه وبالعكس تماما وجدت معامله رائعه من كل من تعاملت معهم
وأشارت إلى أنها تحلم بالحصول على منحة دراسية خارج مصر لثقل مهاراتها في المجال الذي اختارته وعشقته،
هذه قصة فريدة فهل يقتضي بها هؤلاء الذين يضيعون اعمارهم بلا هدف او هوية ؟


معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.