خلصت الصبر

0 27

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

خلصت الصبر
كتبت : صفاء فوزي
باحث في المجال الاجتماعي و الاقتصادي

في مساء إحدى الأيام الذي اكتمل بها القمر و انا انظر من خلف زجاج نافذة غرفتي و استمع إلي اغنية جميله تذاع عبر اثير الراديو و في يدي فنجان من القهوة و في لحظة من التجلي وجدت نفسي اغوص في هذه الأغنية للصبر حدود للرائعه السيدة ام كلثوم كلمات: عبد الوهاب محمد والحان: محمد الموجى
في إحدى مقاطع الاغنيه تقول الست :
( ما تصبرنيش بوعود وكلام معسول وعهود انا يا ما صبرت زمان على نار وعذاب وهوان و اهي غلطة ومش حتعود و لو ان الشوق موجود وحنيني إليك موجود إنما للصبر حدود)
و سرحت و سألت نفسي هل يصل الأمر باي شخص مهما كان حبه و احتياجها إلي من يحب أن يعترف بأن ذلك الحب مصدر التعب و الألم و الوجع و يزيد علي ذلك بأن يقولها صراحه أن هذا الحب غلطه.
و بعد تفكير عميق وجدت ان كثرة القسوة و الشده و الاهمال و الخيانة تكون السبب الأساسي في تبديل الحب و انتهائه و قد يظهر أثر قسوة القلب على قلوب المحبين والاحباء بشكل واضح من خلال أعينهم وتصرفاتهم وحتى نغمة الصوت و لهذا احرص على حفظ القلوب من الأذى.. فرجوعها بعد التنافر يصعب.. إن القلوب إذا تنافر ودها.. شبه الزجاجة كسرها لا ينصلح.

و اكملت في هدوء باقي الأغنية الرائعه ( ولقيتني وانا باهواك خلصت الصبر معاك وبأملي باعيش ولو انه ضيع لي سنين في هواك واهي غلطه ومش ح تعود ولو ان الشوق موجود وحنيني إليك موجود إنما للصبر حدود يا حبيبي)

معلومة تهمك

و رجعت الست تأكد علي انها خلصت الصبر مع أملها أنه ممكن يرجع تاني و لو أنه ضيع لها سنين في امل كاذب غلطه لن تعود مره أخرى لذلك الحب الموجع لكل جوارحها و لو ان الشوق و الحنين موجودين في اعماقها الا ان رصيد الصبر خلص و وصل للحدود و لن تكمل مهما كان الأمل و الحب
و انهت العبارة بالنداء عليه بلفظ حبيبي و هذا اعتراف بانها آخر مره تنطق بهذه الكلمه و لسوف تطوي هذه الصفحه و تبدأ من جديد حياة كلها امل و استقرار و هدوء و استمتاع بالحياة


انها حقا سيدة الغناء العربي
مبدعه في مشاعرها و احساسها حتى اوجعها
انتهت الاغنيه و انتهى فنجان القهوة و انتهت المقاله ارجو ان تنال اعجابكم
خلصت الصبر ليست كلمه بل هي حياة أحدهم فعلا
دمتم سعداء

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.