بدون غطاء

0 11

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

خواطر :سيد الرشيدي
…………..
عبرت الحدود
بلا حذر ولا قيود
وبدون تأشيرة
ولا صدود
ولم أجد أسوارٍ
ولا ثعالب ولا ذئاب
ولا أفاعي
تلدغ في الخفاء
بل وجدت
ابتساماتٍ ووردٍ
وترحيب
أذنت في القدس
وأقمت الصلاة
وتجولت في ربوعهِ
بدون خوفٍ
ولا أشلاء
ثم تجولت في مدن
فلسطين
بقدميّ
بدون
رعبٍ ولا تهديد وبدون حارسٍ
ولا بندقية
ولقد عبرت الحدود
لسورية
حلوة الشام
ودرتهِ
السعيد
فوجدت القوم
يعيشون بأمنٍ
وحبٍ عظيم
وتجولت في شوارعها
وفي حلب ذات الرونق القديم
فعبرتُ الحدود لبلاد
الرشيد
فغنيتُ معهم لحن
الإخاء في قصور
بغداد العتيدة
وشربت من ماء الفرات
بطعم لذيذ
وجلسنا على شطة
بنسيمه الرقيق
وتنفست عبق الماضي
الجميل
وقرأت أغاني الأصمعي
وشعر البوادي
وتاريخ الأجداد
القديم
ثم توجهت لصلاة
في البيت
العتيق
بدون تأشيرة
فكلها بلادي
ووطني ّ كبير
فجلستُ بركن البيت
حتى أتوب
فكأني في الجنان
سعيد لأن بلادي
البعيد منها أصبح
قريب
وذهبتُ لقبر الحبيب
للسلام عليه
وليكون لي
شفيع
ثم بعد ذلك
تذكرت اليمن السعيد
أرض سبأ وبلقيس
وحضرموت والخير
الكثير
فوجدت معتمراً
فقال :لي أنا منها
فهل شيئاً تريد؟
قلت : ما أخباركم؟
قال نعيش في أمن
وخيرٍ كبير
لا حروب ولا فقر
ولا شيطان مريد
فسعدت
فنظرت لمن هو أقرب
مني.
فقال لي ليبيا بلاد
المختار ماذا تريد؟
قلت أخبرني ما الجديد؟
قال : لي نحن نعيش بحب
بلا تمزيق .
ففرحت للجار
الحبيب
فتجولتُ بساحات الطهر
لأجد من تونس الخضراء
رفيق
فوجدت تونسي ومغربي وجزائري
ففرحت وبالأحضان
والترحيب
فقالوا : أطمئن نحن عن الخيانة
بعيد
بل نعيش في أوطاننا متماسكين
كحبل الوريد
فتذكرتُ السودان الحبة السمراء
لكن قلوبهم بيضاء
وألسنتهم كماء النيل
صفاء
والصومال وجيبوتي وموريتانيا
فقالوا: لي نحن بأمن
وأصحاء
لا مجاعة ولا شحناء
والعُربُ لنا إخاء
فزدت سعادةٌ
عند المقال
ودعوت للعُربُ وأوطاني
ليسّلم الله بلاد الخليج
من الشياطين والخبثاء
واللهم أحفظ النيل
والفرات من الدماء
فاستيقظتُ من نومي
على خبرٍ أبكاني
من سيناء
تفجير وإرهاب
وثلة من الجبناء
يا ليتني ما استيقظت
كان حُلماً جميلاً
فوجدت نفسي أنام
بدون غطاء

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.