ماذا عن يوم اليتيم؟  بقلم محمد خضر

اشرف الخلق

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

ماذا عن يوم اليتيم؟  بقلم محمد خضر
كاتب : محمد عبد المجيد خضر
بادئ ذي بدئ يجب الاشارة بان أشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وامام الانبياء وخاتم المرسلين كان يتيما من الام والاب لكن عناية السماء سخرت له كل سبل الحياة الكريمة من الاهل جده وعمه ومن البشر مرضعة ارضعته بكل الصدق والحب وزوجة كانت له بمثابة الزوجة والام والاخت والعزوة تحمل الكثير لكنه ساد الدنيا بأمر الله .
لماذا نبدأ بهذه المقدمة أقول لكم بأن اليتيم ليس مسكينا ، فهو في رعاية الله ويدعمه بأيادي الصالحين والنبلاء اخلاقيا ، وبالاحسان من اهل الاحسان الذين يبغون رضي الله عز وجل فقط لا غير ، ويقدمون المساعدة والعون لا يبغون ردا من العباد ولكن ينتظرون الاجر من رب العباد .
وما يقدمه المحسنين ليس اموالا ولا طعاما ولا ملابس فقط ، بل يقدمون الاهم من ذلك كله الا وهو الحنان والرعاية ، لتعويض الحنان المرجو من الوالدين وتوفير الحماية والكفالة لكل يتيم ، ويكفينا فخرا ووجاهة ان نكون مع النبي الاعظم في الجنة كتف بكتف ، حيث اخبرنا صلى الله عليه وسلم انه وكافل اليتيم في الجنة كهاتين واشار باصبعيه الشريفتين السبابة والوسطى فاي شرف هذا .
إذن اخواني كفالة اليتيم وجبر خاطره فرصة ذهب للفوز والنجاة وتجارة رابحة مع الله ، فوق كل تجارة وصدق وعزة ومحبة من الله وجبرا للخواطر ، وما اعظمها من خواطر اليتامى .
فسارعوا ايها الاخوة وتسابقوا لاجل كفالة اليتيم وليس شرطا ان تكون غنيا لتكفل يتيم لانك ان كفلت يتيما بين ابناءك وفي حضن اسرة توفر الدفئ والحنان ، ستجد الله دائما في بيتك بالتوفيق والبركة والاحسان .
وفقني الله واياكم لجبر الخواطر ، وخصوصا ابنائنا اليتامى الغير مسئولين عما حل بهم من حرمان ومصاعب في الحياة ، والشعور بالمسئولية وحقوق لهم برقابنا …..

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.