الخلخال

0 9

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

الخلخال
للكاتب والروائي والمؤرخ/ حسنين بن عمو من الهوارية
“من لم يتعلم من الماضي لن يرحمه المستقبل”
متابعة عبدالله القطاري من تونس

الخلخال، رواية للكاتب التونسي حسنين بن عمو، بل هي أكثر من رواية و إنما نافذة على الإيالة التونسية في عهد البايات و السلاطين.
ربما يراها البعض قصة شغف أو حب عابرة للأجيال في شكل خلخال توارثته أزواج من العاشقين اللذين لم يحالفهم الحظ أو يكتب لهم أن يدركوا المنى و لقاء الحبيب.
لكن لا أرى فيها هذا فقط.
الكاتب، و حتى في فقرات متناثرة على إمتداد صفحات الكتاب، كان لا يلبث أن يذكرنا بطغيان و جشع الحاكم الواحد المتمثل في شخص الباي. فهم هؤلاء اللذين يستبيحون لأنفسهم الأرض و من عليها من العباد، يطلقون العنان لشهواتهم و لا يعيرون قيمة للحياة البشرية أمام نزواتهم وتقلباتهم.
درس نستحق أن نبقيه أمام أعيننا في زمن كثر فيه تقديس الأشخاص و ألهتهم شبح الديكتاتورية، الحاكم الواحد والقراءة الواحدة للوجود لازال يتربص بتونس العزيزة. الشعب يصنع المستبدين.
نقطة أخيرة، القناعة بما تملك أو تضيع وراء رغبة المزيد، أبدا لا تروى، و تضيع نفسك و ما تملك. شخص “حقير” في القصة حقق كل ما تبتغي نفسه، و لكن في لحظتها، عدم قناعته بما حقق و مقارنة نفسه بالآخر جعلته يفقد كل ما إكتسبه و حتى حياته..
بالتونسي، إخدم بش تحقق أحلامك، أما من وقت إلى آخر، قف و قدر ما من حولك من نعم و أشخاص يخلصون في حبك، خاطر غدوة، و في غمضة عين، كان تغزلهم ك “choses acquises”، تنجم تخسر الكل.

كتاب يستحق المطالعة.
Hassanine Ben Ammou

معلومة تهمك

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.