ليبيا.. الفن التشكيلي يعود للحياة والفنون بطرابلس في مرمى الإرهاب

0 8

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

 

كتب- ايمن بحر

في محاولة جديدة لفرض تواجدها على الساحة الليبية مع بدء العملية السياسية بدأت الجماعات الإرهابية في إعادة انتهاج الترهيب ولكن هذه المرة استهدفت الوسط الثقافي الليبي حيث أطلقت دعوات لهدم دار الفنون في طرابلس.

معلومة تهمك

هذه الدعوات التي أطلقتها جمعية الدعوة الإسلامية تسببت في نشر الخوف داخل الوسط الثقافي الليبي لا سيما قطاع الفن التشكيلي خصوصا وأنها استهدفت واحدة من أهم المؤسسات الثقافية الليبية والتي تأسست في عام 1993 واحتضنت العديد من الفعاليات الفنية والمعارض لرواد الفن التشكيلي في البلاد بالإضافة إلى أنشطة ثقافية أخرى من أمسيات شعرية وندوات فكرية.

وأطلق نشطاء ومثقفون وسما على مواقع التواصل الاجتماعي حمل اسم أنقذوا دار الفنون في محاولة للحفاظ على الدار من تهديدات الإرهاب. وقالت الجمعية الليبية للفنون التشكيلية قالت في بيان إنه في الوقت الذي الذي تدعم فيه الدول وتساهم وتفخر بعراقة وتاريخ مؤسساتها الثقافية باعتبارها واجهة حضارية نجدهم في بلادنا يغلقون صالات العرض والمسارح ودور الكتب، حتى وصل الأمر إلى التفكير في هدم دار الفنون العريقة المؤسسة التي ظلت ولعقود طويلة البراح الأمن لكل المبدعين في شتى مجالات الثقافة والفنون.

وفي أول رد فعل منها طمأنت وزارة الثقافة والتنمية المعرفية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية الأحد الوسط الثقافي الليبي أن هذا الصرح الثقافي والفني لن يمس بسوء.

وأعلنت الوزارة أنها فتحت قنوات اتصال مع جمعية الدعوة الإسلإمية العالمية، وغيرها من المؤسسات بهدف التنسيق الكامل للحفاظ على الصروح الثقافية والفنية والتراثية بما يعزز الثراء الفكري والحضاري لليبيا.الكاتب والروائي الليبي منصور بوشناف وصف قرار التهديد بهدم دار الفنون بـ الطوفان القبلي والتصحر الذي يكتسح كل ماله علاقة بالثقافة والفنون الليبية.

وقال بوشناف إن هذا القرار ينذر بالدمار ويبشر بعصر ثقافة القتل وإلقاء الجثث في المكبات وحرق الكتب والآلات الموسيقية.

أما الفنان التشكيلي الليبي على العباني فكتب على صفحته على فيسبوك قائلا إن دار الفنون فتحت أبوابها للفنانين والمثقفين لتتحول إلى منتدى لا نظير له في مدينة غابت فيها المنتديات والملتقيات ليأتي اليوم من لا يطيق رؤية الجمال لأنه يستفز ما بداخله من قبح وعداء لكل ما هو جميل ليتربص بأسمى ما في الحياة من قيم الحرية والفرح.

وأضاف العباني أن بلادنا للأسف فقدت كل ما من شأنه أن يحقق الحرية وأن يبث الأمل والطمأنينة في النفوس مشيرا إلى أن دار الفنون ملتقى التشكيليين والأدباء والمثقفين وواجهة البلاد الحضارية وأيقونة منها نطل على مشارف الأحلام.

من جانبها قالت الفنانة التشكيلية الليبية سعاد الأبا: أنقذوا دار الفنون فمن المؤلم أني سمعت أن الدار ستهدَّم والتي هي مَعلمةٌ فنية وأدبية وثقافية في عاصمتنا الحبيبة طرابلس

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.