غمس روحك بخمرة الشعور

غمس روحك

0 17

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

سامية خليفة /لبنان

غمِّسْ روحَكَ بخمرةِ الشُّعورِ

الحبُّ قنديلٌ
تحترقُ ذبالتُه
يئنُّ يصمدُ
فتعالَ حبيبي
كي نؤازرَهُ
أم انك تريدُنا أن نخذلَهُ؟
هل نتركُه
والشَّمسُ أمامَنا مشرقةٌ
نحن معًا
ذات لقاءٍ
اختلسْنا منها عينَ اليقينِ
وعلمْنا حينَها أن الحبَّ هو الحقيقةُ
التي نبحثُ عنْها
نحنُ بأمرِ الحبِّ نتصافى
حتّى وإن كنّا
في أوجِ مخاضِ الفراقِ
هو الحبُّ يعتلي عرشَ الرِّيادةِ
يحكمُنا يدحرُنا كما لو أنَّنا
بيادقُ اعتزلتِ النَّصرَ
كم نحنُ مغلوبونَ على أمرِنا
لا خيارَ أمامَنا
هو الحبُّ قوانينُه
تشيِّدُ صروحًا
تهزم جيوشا
من أجلِ حفنةِ قُبَلٍ
تعالَ حبيبي
اصح من غفلةِ الهروبِ
تعالَ غمِّسْ روحَكَ بخمرةِ الشُّعورِ
أذبِ الهواجسَ
بحرارةِ اليقينِ
اكنسْ غبارَ الشكوك
عقِّمْ أفكارَكَ منْ لوثةِ الجنونِ
تعالَ نسبكْ تاريخَنا الجديدَ
ليكونَ ذهبيَّ المعاني
ليكون تاريخا في قصيد
والشاعرُ هو الحبّ
تعالَ نسقطِ الأغلالَ
نتسربلْ أجنحةَ التَّجلي
أيها المتخفي وراءَ الظِّلالِ
عدْ إلى حيثُ مملكة الغرام
تصالحتْ مع النَّغماتِ
فأطلقتْ نفيرَ الأملِ
في بدايةٍ أعلنتْ فيها
أنّ الحبَّ وحدَهُ قادرٌ
على أنْ يحكمَ القلوبَ
والعقولَ معا..

معلومة تهمك

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.