الحان بارليف تعزف من جديد اثيوبيا سد النهضة الحصين من المايسترو

كينشاسا

0 139

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

الحان بارليف تعزف من جديد اثيوبيا سد النهضه الحصين من المايسترو ؟

بقلم ابن النيل د / ابراهيم سليمان

اثيوبيا تهرب من طاولة المفاوضات في كينشاسا ( اظهار فاضح لسوء نيتها تجاه مصر والسودان ) نؤكد للجميع داخليا وخارجيا أن توقيع مصر علي اتفاقية اعلان المبادئ وثيقة سد النهضة كان بمثابة اظهار حسن النوايا من مصر التي دائما تؤيد التنمية وترفض الاعتداء او المساس بحق من حقوقها علي مر التاريخ ( بمعني اصح بتقولوا تنمية احنا معاكم ومع الشعب الاثيوبي ف بناء وتنمية دولته شريطة عدم توقيع اي ضرر بمصر والسودان ) هذا الموقف النبيل من فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي لا بد وان يشكره الشعب الاثيوبي عليه . ولكن الحكومة الاثيوبيه اظهرت النفاق الخالص وسوء نيتها بوهم اننا نملك السد والمياه الأمر الذي أدي بدورة الي اطلاق شرارة غضب ورفض قاطع من مصر والسودان واستدعاء طاولة المفاوضات والتي ترواغ فيها الخارجيه الاثيوبيه مراوغة الفئران وهو عند التقاء حتمي بين الطرفين تهرب في احضان من يحركوهم ويصنعون قرارهم ضد شعبهم وترفض ان تلتزم باي تعهد يصب في مصلحة الجميع لما لا ؟؟؟ رغم ان النيل يشرب منه الجميع ولكن قصور العقل وضعاف الرأي في اثيوبيا لا يستطيعون ان يستنبطوا الحكمه من شريان يمتد لإحياء الشعوب وهو ملك الله ومسخر لكل انسان سبب في وجوده جسما ارتوائا من العش وارضا اكلا من الجوع..واي مساس به يؤدي بالمنطقه جميعا الي مصير لا يحمد عقباه وهذا ما لوح اليه فخامة الرئيس من قناة السويس وهو اذا ما تم المساس بقطرة مياه واحده من حصة مصر سيؤدي ذالك الي عدم استقرار منطقة الشرق الاوسط تماما ومن هنا نؤكد ان النفس الطويل علي طاولة المفاوضات والتي تتثبط مناعتها من الجانب الاثيوبي لا بد فيه من التدخل الجراحي من جانب مصر لكي نشفيهم من وهم السيطرة والتفاوض المتعجرف.. ومما لا شك فيه انه اذا كانت اثيوبيا تستند ان من حقها السد فالشعب المصري يؤكد للعالم اجمع ان من حقه النيل والاعتداء عليه من اي كيان تحت اي مسمي في اي مكان داخل الحدود او خارجها لن تستطيعوا  ان تصبروا وتقاوموا جيشا وشعبا طيرا ابابيل تجعل شرارة غضبها حجارة من سجيل مؤيدة من رب العالمين

معلومة تهمك

تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.