حديث يد الله ملأى

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

حديث يد الله ملأى
بقلم / السيد سليم
وقفات مع هذا الحديث المبارك فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه قال
يدُ اللهِ ملْأَى لا يُغِيضُها نَفَقَةٌ ، سحَّاءُ اللَّيْلَ و النهارَ ، أرأيتم ما أنفَقَ منذُ خلَقَ السماواتِ و الأرضِ ؟ فإِنَّهُ لم يَغِضْ ما في يدِهِ وكان عرْشُهُ على الماءِ ، وبيدِهِ الميزانُ ، يخفِضُ ويرْفَعُ
قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ: أنْفِقْ أُنْفِقْ عَلَيْكَ. وقالَ: يَدُ اللَّهِ مَلْأَى، لا تَغِيضُها نَفَقَةٌ، سَحَّاءُ اللَّيْلَ والنَّهارَ. وقالَ: أرَأَيْتُمْ ما أنْفَقَ مُنْذُ خَلَقَ السَّماءَ والأرْضَ؟! فإنَّه لَمْ يَغِضْ ما في يَدِهِ، وكانَ عَرْشُهُ علَى الماءِ، وبِيَدِهِ المِيزانُ يَخْفِضُ ويَرْفَعُ.
يُبيِّنُ النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في هذا الحديثِ القُدسيِّ أنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يقول: أَنفِقْ أُنفِقْ عليكَ، وقال: يَدُ اللهِ مَلأى أيْ: شديدة الامتِلاء بالخَير، لا تَغِيضُها أي: لا تَنقُصُها، نفَقةٌ، سَحَّاءُ اللَّيلِ والنَّهارِ، “وسحَّاء”، أي: كثيرةُ العطاءِ، وقال صلَّى الله عليه وسلَّم: خبِروني ما أَنْفَق أي: الذي أنفَقَه منذُ خَلَق السَّماء والأرض؛ فإنَّه لم يَغِضْ، أي: لم يَنقُصْ ما في يَدِه، وكان عَرْشُه على الماءِ، وبيدِه المِيزانُ: يَخْفِض مَن يَشاءُ، ويَرفَع مَن يَشاء، وأئمَّةُ السُّنَّةِ على وُجوبِ الإيمانِ بهذا الحديثِ وأشباهِه من غَيرِ تأويلٍ؛ بل يُمرُّونَه على ظاهرِه كما جاءَ، ولا يُقال: كيف.
في الحديث: الحَضُّ على الإنفاقِ فِي الواجباتِ كالنفقةِ على الأهلِ، وصِلةِ الرَّحمِ، ويَدخُل فيه أيضًا صَدقةُ التطوُّعِ، والوعدُ بإخلافِ اللهِ تعالى على المُنفِقِ.
وفيه: إثباتُ صِفةِ اليَدِ للهِ سبحانه على ما يَليقُ بكمالِه وجلالِه. هذا والله تعالي أعلي واعلم.

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.