دنيا ودين ومع الإستعداد لشهر رمضان ” الجزء السادس “

0 8

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

إعداد / محمـــد الدكـــرورى

ونكمل الجزء السادس مع الإستعداد لشهر رمضان، ويجب عليك أن تعلم أحكام الصيام، فقد ذهب أهل العلم إلى وجوب تعلم أحكام الصيام على كل مَن وجب عليه الصيام إذ إن الجهل بأحكام الصيام، وآدابه، وشروطه من الأسباب التي قد تحرم المسلم من الأجر والثواب، ولربما صام من لديه عذر شرعي يوجب إفطاره، ولربما صام العبد ولم ينل من صيامه إلا الجوع والعطش لجهله بأحكام الصيام، وإن شهر رمضان هو فرصة للتغيير، فقد مَنّ الله سبحانه وتعالى على عباده الصالحين بأزمنة مباركة تتضاعف فيها الأجور، وتنتشر فيها الأجواء الإيمانية، وتسمو فيها الأرواح، ومن تلك الأزمنة شهر رمضان المبارك الذي يعد فرصة لا تعوض للتوبة، والإقلاع عن الذنوب، وتجديد الإيمان فى القلوب، وينبغي للمسلم الاستعداد النفسى لاستقبال شهر رمضان فقد كان الصحابة رضي الله عنهم يقولون “اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلغنا رمضان” حتى إذا دخل شهر رمضان المبارك، استقبلوه بقلب حى، ونفس مشرقة.

وتجديد العهد مع الله سبحانه وتعالى بالمحافظة على الطاعات، واجتناب المنكرات، وقد روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال” رغم أنف رجل ذكرت عنده، فلم يُصلى عليَّ، ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان، ثم انسلخ قبل أن يُغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكِبر، فلم يُدخلاه الجنة” فلا بد من استغلال تلك الفرصة العظيمة التى منحها الله سبحانه وتعالى للذين أسرفوا على أنفسهم بالمعاصي والذنوب؛ ليتوبوا، ويستغفروا ربهم قبل أن يأتيهم الموت، فيندموا على تفريطهم وتضييعهم لأمر الله سبحانه وتعالى، فقال الله تعالى ” حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون” وإن الاستعداد لشهر رمضان يجب أن يكون فى رجب قلم يكن استعداد السلف الصالح رضوان الله عليهم لاستقبال شهر رمضان المبارك في شهر شعبان فحسب، بل كانوا يستعدون لشهر رمضان فى شهر رجب أيضا، وكان بعضهم يقول”رجب شهر الغرس، وشعبان شهر السقى، ورمضان شهر جني الثمار، فإذا أردت جنى الثمار فى رمضان.

معلومة تهمك

فلا بد من الغرس في رجب، وسقى ذلك الغرس في شعبان” وقد شبه السرى السقطى رحمه الله، العام بالشجرة، والشهور بالفروع، والأيام بالأغصان، والساعات بالأوراق، وأنفاس العبد بالثمار، وبيّن أن شهر رجب أيام توريقها، وشعبان أيام تفريعها، ورمضان أيام قَطفها ولذلك ينبغي الاستعداد بغرس الأعمال الصالحة في رجب، والاستمرار والمواظبة عليها فى شهر شعبان لقطف الثمار، والشعور بلذة العبادة في رمضان، ويعد شهر شعبان من مواسم الخير والطاعات التى مَنّ الله سبحانه وتعالى بها على عباده المؤمنين، وخصوصا أن شهر شعبان يسبق شهر رمضان المبارك ولذلك ينبغى الاستعداد لاستقبال شهر رمضان في شعبان، كما أن شهر شعبان باب للوفاء بعهود المؤمنين مع الله من صلاة، وذكر، وطاعات، وأن الشيطان قد يوسوس للعبد بأن صوم شعبان سيضعف همّته لصيام رمضان، والصحيح أن من صام شعبان احتسابا للأجر من الله سبحانه وتعالى ليغفر ذنبه، فإن الله يعينه على صيام الشهرين فإذا فتح الله للعبد باب الطاعة.

هيأ الأسباب لها، وإذا فتح باب المغفرة، هيّأ الأسباب لها، والأصل أن يهمّ المسلم بالطاعة دون التفكير في العواقب فالعاقبة بيد الله سبحانه وتعالى، وهى بالتأكيد محمودة، وإن تعمير أوقات الغفلة تكون بالطاعة فقد يغفل الكثير من المسلمين عن الطاعات في شهر شعبان، وقد حذر النبى صلى الله عليه وسلم المؤمنين من ذلك فمن يريد الآخرة، فإنه لا يهتم لغفلة الناس، ولا يكون مثلهم، فله شأنه، ولهم شأنهم، فيُقبل على الله سبحانه وتعالى، ويهتدى بهداه، ويتقرّب إليه بالذكر، والطاعات، والدعاء، والتضرع، والانكسار له، ومن فوائد تعمير أوقات الغفلة بالطاعة هو نيل محبة الله عز وجل وخصوصا أن الله تعالى يحب عباده الذين يذكرونه حينما يغفل الآخرون عن ذكره دفع البلاء فقد قال الله سبحانه وتعالى” ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكرا عليما” وكذلك مضاعفة الأجور فالطاعة وقت غفلة الناس أصعب وأشق مما هى عليه عند تذكرهم ولذلك فإن الأجور تكون مضاعفة فى تلك الأوقات، ومجاهدة النفس على الطاعات.

وينبغي لكل من ابتلى بقسوة القلب، والغفلة عن طاعة الله سبحانه وتعالى وقدَّم الشهوات على أوامره سبحانه، أن يجاهد نفسه على الطاعات فتلك سبيل الاستقامة على الحق والهدى، وحرى بالعبد استذكار أن الله سبحانه وتعالى يتقرب من عباده الذين يتقربون منه، وإذا أقبل الله سبحانه وتعالى على عبده، وفقه، وحفظه، وسدد خطاه، وأعطاه الخير الكثير، وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال “لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن أغمي عليكم فاقدروا له” رواه البخارى ومسلم، وعن أبي هريرة قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا أن يكون رجل كان يصوم صومه، فليصم ذلك اليوم ” رواه البخارى ومسلم، وعن عمار بن ياسر قال “من صام يوم الذي يُشك فيه، فقد عصى أبا القاسم محمدا صلى الله عليه وسلم” رواه أصحاب السنن أبو داود والترمذى والنسائي وابن ماجه، وعن أبي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله.

صلى الله عليه وسلم قال “إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين “رواه مسلم، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين، ومردة الجن، وغلقت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة، فلم يغلق منها باب، وينادي مناد يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة “رواه الترمذى، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه تفتح فيه أبواب السماء وتغلق فيه أبواب الجحيم وتغل فيه مردة الشياطين لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم “رواه النسائى، فينبغى على العبد الإخلاص فى العمل فأيام الغفلة هي من أكثر الأيام التي يقوى العبد فيها إخلاصه لله سبحانه وتعالى فلا يُنافى باطنه ما يبدو على ظاهره، فتتربى النفس على الطاعة ابتغاء نَيل مرضاة الله سبحانه وتعالى.

والإخلاص في العبادات في شعبان، فيدرك العبد حاله، ويصحح من أعماله قبل دخول رمضان حتى لا يخرج من رمضان كما دخله، فإن من أوجه الاستعداد الصحيح لشهر رمضان هو نيل مغفرة الله سبحانه، وبذلك تظهر آثار المغفرة في ما تبقى من شعبان، فيحل شهر رمضان والعبد مغفور له، مقبل على الله سبحانه بما يرضيه، وأيضا الإكثار من تلاوة القرآن الكريم فينبغي الإكثار فى شهر شعبان من قراءة القرآن الكريم، وتدبر آياته وذلك استعدادا لاستقبال شهر رمضان، فهو شهر القرآن الكريم، ومن داوم على تلاوة القرآن الكريم في شعبان، وجد حلاوة تلاوته في رمضان، وأيضا التهجد وطول القيام فالأصل أن يعتاد المسلم على طول القيام والتهجد في شعبان حتى لا يمضي رمضان وهو لم يعتد على ذلك بعد، والجدير بالذكر أن قيام الليل من أفضل الطاعات عند الله سبحانه وتعالى، فقال النبى صلى الله عليه وسلم “أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر، فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن”.

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.