ماذا أعددتم لاستقبال رمضان ؟

0 15

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

ماذا أعددتم لاستقبال رمضان ؟
الدكتور : أحمد الطباخ

عندما نعلم بقدوم ضيف كريم عزيز علينا غاب عنا عام كامل لم نره واشتاقت عيوننا لرؤياه وقلوبنا للأنس به نعد لاستقباله كل ما يليق بالاشتياق به بعد هذا الغياب الذي استمر غيابه العام فإذا ما قرب قدومه لا نستقبله إلا بما يليق به فإذا كان ملكا قادما جهزت له التشريفة التي تليق بمقامه وأعددنا له ما يحب من زينة وموائد وزيارات ترفيهية مما يليق بجنابه ومقامه ولا يمكن أن نقدم له أو نستقبله بشيء لا يحبه ويبغضه ولا يستسيغه وهكذا الناس في عالم الدنيا يقدرون القادم الذي غاب عنهم بإعداد ما يحب ويرضى والحرص على البعد عما ينغص عليه قدومه من منغصات تعكر صفوه أو تتسبب في ازعاجه وسخطه وغضبه وحزنه.

ماذا أعددتم لاستقبال رمضان ؟
ماذا أعددتم لاستقبال رمضان ؟

معلومة تهمك

إذا كان هذا هو عهد الناس في عالم الواقع فلماذا لا يكون ذلك في استقبال هذا الضيف الكريم الذي جاءنا بالبركات والخيرات والرحمات فكل ضيف يأتي إلى الناس الذي يستفيد من ضيافته الضيف ومن يستقبله ولكن ضيفنا الكريم لا يستفيد من القدوم وإنما يلاقي الجفاء من الناس وعدم التقدير والاحترام ويتلهون عنه بشهوات نفوسهم وبطونهم وينشغلون عن الترحيب به والاحتفاء بقدومه بأصانيف الطعام والشراب وهو لا يريد منهم سوى العبادة والطاعة وحفظ الجوارح والألسن من الغيبة والنميمة والكذب والبهتان.
يا سادة أنتم تستقبلون ضيفا معظما يجزل الله فيه العطاء ويضاعف فيه الأعمال ويغدق عليهم من الثواب والجزاء لمن أحسن الاستقبال واستغل النفحات التي لا تتكرر ولا تكون بهذا الشكل والجزاء إلا لمن أدرك رمضان فقد خاب وخسر من أدرك رمضان ولم يغفر له ما تقدم من ذنبه وإثمه

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.