تقول لي لا تحزن بقلم:وليد عبد الحميد العياري

شعري

0 2

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تقول لي لا تحزن

كتب:وليد عبد الحميد العياري

تقول لي لا تحزن
تقول لي لا تحزن
وأنا الذي
زاد شعري سوادا
من فرط الشجن
تكحلت أهدابي
برماد الذكرى..
وددت الكفن رداء..
وجعي رواية
عجز عن فهمها النقاد..
نزفت كلماتي ألما..
وأعلنت أقلامي الحداد..
كتبت بجرحي
قصة …
كلماتها تعاني داء عضالا
وحروفها تاهت بين أسطر العناء..
تقول لي افرح
وبيني وبين الفرح
ألف ميل وأشواك …
أيسعد مجنون
فقد عقله في مسارح الجفاء…
يلوك أمنيات مستحيلة..
ويحلم بنفسه ملكا
على عرش الغنى…
قابلت قارون ذات حلم
وعرض علي مفاتيح السعادة..
ورفضت…
لن أبرح الأسى..
الشجن سكني وشرابي
بقايا دموع وعرق ..
أغسل جرحي بقارورة من دماء..
أنا اليتيم..
فؤادي معبأ بحكايات حزينة..
أملي عقيم..
تعرضت لألف مكيدة…
تعرضت لألف مصيدة..
ونجوت من عبث ..
تدعوني إلى سعادة وهمية..
سبب تعاستي النساء…
هن ملح الأرض ..وسكر القهوة
ونبيذ الروح..
هن الداء والدواء..
معذرة سيدتي…
أنا لست كالرجال…
مزاجيا دائماً…
وضاحكا أحيانا…
أنسج من الأسى قميصا أسود
وقبعة ونظارات سوداء…
أحترق كشمعة لأضيئ
حياة الناس…
ٱفل كنجم
كشهاب أرجم شياطين الأرض…
وأختلق سعادة وابتسامات
ولكن حشرجة بحلقي
سرعان ما يخنقني البكاء…
ما ذنبي…
لقد مللت سعادة وهمية…
زملوني زملوني…
رجفة…رعشة…لسعات برد
حمى تحرقني…

معلومة تهمك

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.