ومضات فلسفية أحتفظ بذوقك لنفسك

0 40

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

ومضات فلسفية أحتفظ بذوقك لنفسك

باسم عبيد

تختلف الأذواق من شخص لأخر لذا لا يجب علي شخص ما أن يفرض ذوقه علي غيره ولكن من أين أتي هذا الاختلاف ؟!

معلومة تهمك

ومضات فلسفية أحتفظ بذوقك لنفسك
ومضات فلسفية أحتفظ بذوقك لنفسك

للأجابة علي هذا السؤال علينا أن نتطرق الي أفكار الفيلسوف التجريبي الإنجليزي “جون لوك ”
وهو فيلسوف ومفكر سياسي إنجليزي ولد في عام١٦٢٣م وما تناوله في كتابه
«تجربة علي الإدراك البشري » وهو يعد أهم كتبه والذي نشره عام ١٦٩٠م
. وتناول جون لوك فيه طرح مسألتين الأولي وهي تتسائل عن أصل الافكار والتصورات البشرية أما الثانية تطرح مشكلة مصداقية حواسنا .
يري جون لوك أننا نبدأ في أدراك العالم حولنا بفضل الحواس الخمس النظر الشم السمع اللمس التذوق هكذا يتولد عندنا ما يسميه جون لوك بالأفكار الحسية البسيطة لكن الوعي لا يتقبل هذه الافكار بسهولة بل يخضعها للشك والتحليلات وهذا مايسميه لوك بالأفكار المنعكسة مقدما تمييزا بين الأدراك والوعي .
ويميز جون لوك في مجال الحواس بين الصفات الاولية والصفات الثانوية
فالصفات الأولية كالوزن والحجم غير قابلة للمناقشة لأنها ماثلة في طبيعة الأشياء نفسها
في حين أن الصفات الثانوية كاللون والذوق تختلف من أنسان لاخر بحسب الجهاز الحسي لكل منهما .
فلا تفرض ذوقك علي الأخرين لأنك ليس علي حق أو صواب فأنك لا تفعل سوي وصف تأثير الأشياء علي حاسة من حواسك .
حقا لا نستطيع الأختلاف في الصفات الاولية لمثولها في طبيعة الأشياء ذاتها ولكن علينا أن نتذكر بأن الصفات الثانوية كاللون والذوق ماهي الا نتيجك لتأثير الأشياء علي حاسة كن حواسنا لذا وجب علينا ألا نفرض أذواقنا علي الغير بل نحتفظ بأذواقنا لأنفسنا .

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.