شخصيات تاريخية صلاح الدين الأيوبي

بغداد الموصل

0 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

شخصيات تاريخية:صلاح الدين الأيوبي
تحقيق الكاتب الأستاذ/ محمد سعيدان من جرجيس
متابعة عبدالله القطاري من تونس

ولد صلاح الدين الأيوبي عام 532هـ/1137م في قلعة تكريت، وهي بلدة قديمة أقرب إلى بغداد منها إلى الموصل، وقد قامت في طرفها الأعلى قلعةٌ حصينةٌ راكبة على دجلة، بناها ملوك الفرس منذ القدم على حجرٍ عظيم، وجعلوها مخازن للذخيرة، ومرصداً لمراقبة العدو، ثم افتتحها المسلمون في السنة السادسة عشرة من الهجرة أيام عمر بن الخطاب، رضي الله عنه.

فكرة المخلص عند البشرية :

معلومة تهمك

عاشت البشرية دائمًا فكرة المُخَلَّص (المنقذ) الذي يأتي على جناح الصبح، فيحقق آمالها وأحلامها، وينتشلها من بين أنواء الشقاء إلى شاطئ اخضر مشرق تطلع عليه شمس السعادة والطمأنينة والرخاء. ولقد عبّرت الإنسانية عن هذا الحلم الموعود والأمل المنشود في تراثها ونتاجها الأدبي والثقافي، بل وزخرت به أساطيرها القديمة.

والواقع أن المتتبع لفكرة الخلاص والمُخَلَّص في التراث الانساني سيجد لها جذورًا ضاربة في التاريخ، فكلما اشتدّت الأزمات اشتدت الحاجة إلى البطل، ونما حس التوقع بمجيئه، وتهيأ الناس لقبوله والانضواء تحت رايته. فحين تكرّرت أطماع الغرب في الشرق من خلال الحركة الصليبية التي أقامت خمس ممالك على جبهة البحر الأبيض المتوسط ودامت نحو قرنين أفرز الإسلام أبطاله النادرين أمثال نور الدين زنكي، وصلاح الدين الأيوبي، والملك الظاهر بيبرس، أبطال التاريخ والعقيدة الذين رفعت حياتهم السير الشعبية إلى مستوى الملاحم.

صلاح الدين المخلص :

ويُعَدّ صلاح الدين الأيوبي (1138 – 1193م) المؤسس الفعلي للدولة الأيوبية، وبطلاً من أبطال العروبة مع كونه كردي الأصل. فقد اختاره العاضد آخر الخلفاء الفاطميين للوزارة وقيادة الجيش، ولقبه بالملك الناصر، لأنه نجح في صد الصليبيين عندما هاجموا دمياط. وقد عمل صلاح الدين بعد ذلك على تدعيم النفوذ السني داخل مِصْرَ الفاطمية. وعندما مرض الخليفة الفاطمي العاضد مرض موته، قطع صلاح الدين خطبته، وخطب للخليفة العباسي المستضيء بأمر الله، وانتهى بذلك أمر الفاطميين سنة (1171م/ 567هـ). وبدأ صلاح الدين حركة الاستقلال بمِصْرَ والتمكين لنفسه من حكمها وتأمينها؛ فشيد القلعة، وأنشأ سور القاهرة، وبدأ تكوين في تكوين الجيش من المِصْرَيين وغير المِصْرَيين، وقضى على الفتن الداخلية وحركات التمرد. فأضحت دولته أعظم الدول الإسلامية في الشرق، واستطاع بعد ستة عشر عامًا من العمل المتواصل استكمال مسيرة الجهاد الإسلامي والانتصار على الصليبيين في معركة حطين (1187م/ 583هـ) واسترداد بيت المقدس.

الواقع أن؛ الأقدار هيأت لصلاح الدين الأيوبي أن يسطع في القرن السادس الهجري سطوعًا باهرًا، وأن تبرز مواهبه وملكاته على النحو الذي يثير الإعجاب والتقدير، وأن يتبوأ بأعماله العظيمة مكانًا بارزًا بين قادة العالم، وصانعي التاريخ، لقد كانت وفاة نور الدين محمود سنة (1174م/ 569هـ) نقطة تحوّل في حياة صلاح الدين؛ إذ أصبحت الوحدة الإسلامية التي بناها نور الدين محمود – هذا البطل العظيم- معرّضة للضياع، ولم يكن هناك من يملأ الفراغ الذي خلا بوفاته، فتقدم صلاح الدين ليكمل المسيرة، ويقوّي البناء، ويعيد الوحدة، وكان الطريق شاقًا لتحقيق هذا الهدف وإعادة الأمل.

معركة حطين و دخول القدس :

فبعض الناس يعتقدون أن معركة حطين كانت نهاية للفرنج في المنطقة، والحقيقة أنها بداية النهاية، إذ استمرت الحروب بعدها قرابة القرن انتهت أخيرًا باقتلاع الممالك الإفرنجية من ساحل الشام وفلسطين، فمعركة حطين لم تحطم ممالك الفرنج ولم تقض عليها نهائيًا، بل أسست بداية جديدة لموازين القوى، وأكدت أن قوة الفرنج يمكن أن تقهر، فقد كانت معركة فاصلة بين حدين، أي أنها ختمت مرحلة التراجع والهزائم وأسست مرحلة الانتصارات والتقدم.

صلاح الدين المتسامح :

وقد تلا هذه المعركة استعادة العرب مدينة القدس، فقد دخل صلاح الدين بيت المقدس في (12 أكتوبر 1187م) وأظهر من العفو والتسامح مع أهلها ما جعل المؤرخين المسلمين وغير المسلمين يذكرونه بالثناء. فقد ترك صلاح الدين الصليبيون يغادرون المدينة بعد دفع فدية معتدلة بلغت عشرة دنانير للرجل، وخمسة للمرأة، ودينارين للطفل، بل إنه افتدى من ماله الخاص عناصر من أعدائه ممَنْ لم يتمكنوا من دفع الفدية. ويذكر أن صلاح الدين لم يحاول هدم الكنائس بل تركها، كما سمح أيضًا لليهود بالعودة إلى المدينة المقدسة بعد أن طردهم الصليبيون منها.

وفاة صلاح الدين الأيوبي :

كانت المواجهة مع الملك ريتشارد ومعاهدة الرملة آخر أعمال صلاح الدين، إذ أنه بعد وقت قصير من رحيل ريتشارد، مرض صلاح الدين بالحمى الصفراوية يوم السبت في 20 فبراير سنة 1193م، الموافق فيه 16 صفر سنة 589 هـ، وأصابه أرق فلم ينم الليل إلا قليلاً، وأخذ المرض يشتد ويزيد، حتى قال طبيبه الخاص، أن أجل السلطان أصبح قاب قوسين أو أدنى، واستمر المرض يشتد حتى انتهى إلى غاية الضعف، وبعد تسعة أيام حدثت له غشية وامتنع من تناول المشروب، ولمّا كان اليوم العاشر حُقن دفعتين، وحصل له من الحقن بعض الراحة، لكنه عاد واشتد عليه المرض حتى يأس الأطباء من حاله.
توفي صلاح الدين فجر يوم الأربعاء في 4 مارس سنة 1193م، الموافق فيه 27 صفر سنة 589 هـ، فأفجع موته المسلمين عمومًا والدمشقيين خصوصًا، وبكاه الكثيرون عند تشييعه وقيل إن العاقل حتى كان ليُخيل له أن الدنيا كلها تصيح صوتًا واحدًا من شدة البكاء، وغشي الناس ما شغلهم عن الصلاة عليه، وتأسف الناس عليه حتى الفرنج لما كان من صدق وفائه، ودُفن بعد صلاة عصر ذلك اليوم في المدرسة العزيزية قرب المسجد الأموي في دمشق، إلى جوار الملك نور الدين زنكي، وعندما فُتحت خزانته الشخصية لم يكن فيها ما

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.