محمية الواحات البحرية موطن الديناصورات المصرية

0 15

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

محمية الواحات البحرية موطن الديناصورات المصرية
المؤرخ العسكرى د. أحمد على عطية الله
من سلسلة اعرف بلدك لازلنا نتجول فى انحاء مصر لنلقى الضوء على معالمها الطبيعية والسياحية التى تذخر بها فى كل شبر من أرضها .
واليوم نحن نزور محمية الواحات البحرية الموجودة بصحراء مصر الغربية تابعة لمحافظة الجيزة وعلى بعد حوالى 365 كليو متر جنوب غرب الجيزة ويربطها بالقاهرة الكبرى طريق الواحات وتبلغ مساحة تلك المحمية 109 كيلو متر مربع ومقسمى الى 3 أقسام اولها قطاع الدست والمغرفة ، وثانيها قطاع جبل الإنجليز، وثالثها قطاع الصحراء السوداء . وقد اعتبرت محمية طبيعية منذ عام 2010 يرجع إختيار منطقة الواحات البحرية كمحمية طبيعية إلي وقوعها بين محميتي سيوة في الشمال والصحراء البيضاء في الجنوب مما يؤهلها لتكون همزة الوصل بينهما كذلك بروز أهمية منطقة الواحات البحرية عالميا مؤخرا كمنطقة أبحاث علمية بعد إكتشاف حفريات باراليتيتان ثاني أضخم ديناصور في العالم بها كما كانت منذ أيام الفراعنة أهم ممر للقوافل التجارية بين ليبيا والصحراء الغربية ووادى النيل كما أن بها آثار فرعونية وإغريقية ورومانية.
ويوجد بالمحمية حوالي 400 عين للمياه المعدنية والكبريتية الدافئة والباردة ومركزها مدينة الباويطي، كما تتمثل الأنواع الحيوانية بالمحمية في وجود الثدييات ومنها الثعالب والغزلان والزواحف ومنها الأفاعي والسحالي والطيور ومنها الحمام وبعض الطيور المهاجرة.
والهدف من إعلان منطقة الواحات البحرية محمية طبيعية يعود الى العمل على صون وحماية الثروات الطبيعية والحضارية بإيقاف كافة الأنشطة الزراعية والعمرانية علي مناطق التراث الطبيعي والثقافي بالمنطقة والتي قد تؤدي إلي تدهورها وتدميرها أو المساس بمستواها الجمالي والمساهمة في تحقيق برامج التنمية المستدامة كذلك تنمية السياحة البيئية لزيارة منطقة الديناصورات الوحيدة في مصر والمناطق الأثرية العديدة والتي توجد في منطقة الواحات البحرية دون غيرها ووضع المنطقة علي خريطة السياحة العالمية والحفاظ علي التكوينات الجيولوجية الفريدة والموارد النباتية والحيوانية والتكوينات الرملية بأشكالها المختلفة وكذلك الحفاظ علي الآبار والعيون الموجودة بالمنطقة هذا بالإضافة إلي تأهيل منطقة الواحات البحرية وتنميتها وتطويرها لتكون البوابة الرئيسية للسياحة البيئية والتراثية وسياحة السفارى في الصحراء الغربية وأخيرا إتاحة فرص عمل في مجالات عديدة منها صون التراث الطبيعي والتراث الحضاري وجذب السياحة العالمية والمحلية للمنطقة ومشاركة السكان المحليين في إدارة المنطقة من أهالى الواحات البحرية التى يقطنها حوالى سبعة وعشرين ألف نسمة معظمهم ينحدرون من قبائل بدوية عربية
وتعتبر منطقة الدست والمغرفة إرث جيولوجي نادر لإعتبارها منطقة أبحاث خاصة بالحفريات الفقارية منذ عام 1910م في عهد الخديوى عباس حلمي الثاني حيث تم إكتشاف أول الديناصورات المصرية بالإضافة إلي الحيوانات المتحفرة المصاحبة له علي يد العالم الجيولوجي الألمانى إرنست شترومر عام 1911م ويتميز هذا الديناصور بفقراته الظهرية ذات الإمتداد الظهري التي تشبه الأشواك ويعتبر هذا الديناصور هو الأول علي مستوي أفريقيا وحفظ هيكل هذا الديناصور في متحف ميونيخ في ألمانيا إلا أن هذا المتحف دمر أثناء الحرب العالمية الثانية وضاعت معظم أجزاء الديناصور وتبقي فقط بعض الصور الفوتوغرافية والرسومات التي رسمها له مكتشفه وفى عام 1931م وفي عهد الملك فؤاد الأول أعلن شترومر عن إكتشاف ديناصور أخر أكل للحوم أطلق عليه إسم كارشردونتورس ساريوس
وفى عام 1932م تم الإعلان عن إكتشاف ديناصور أخر أكل عشب أطلق عليه إسم اجيبتورس ساريجينيسيس طوله حوالى 45 قدم أى ما يعادل حوالى 13.5 متر وفى عام 1934م تم الإعلان عن إكتشاف ديناصور أخر من أكلات اللحوم أطلق عليه إسم Bahariasourus Ingens
يصل طوله إلى حوالى 12م ويزيد وزنه على 40 طن .
وفي العصر الحديث وتحديدا في خلال عام 2000م تم إكتشاف ديناصور أخر أكل للعشب ليكون ثانى أضخم ديناصور فى العالم فى العصر الطباشيرى أطلق عليه باراليتيتان بمعني ديناصور المد والجزر في موقع يبعد حوالي 9 كم عن مدينة الباويطي و5 كم داخل الصحراء وهو يعد ثاني أضخم ديناصور في العالم في العصر الطباشيري ويصل طوله إلى حوالى 33.5 متر ووزنه حوالى 80 طن وهو يضارع ديناصور الأرجنتين الشهير الذى يسمى ارجنتيروس
وتتميز منطقة الصحراء السوداء بالتلال المنعزلة حيث تعتبر من أهم ملامح التي تميز منخفض الواحات البحرية عن غيره من المنخفضات الصحراوية الأخرى حيث تتناثر التلال كأرخبيل من الجزر مكونة ما يعرف بالصحراء السوداء وتتباين هذه التلال في أحجامها وتكويناتها وإرتفاعاتها وأشكالها فبعضها لونه قاتم يتكون من الدلوريت والكوارتزيت الحديدي وبعضها يميل لونه إلي الحمرة حيث تتكون صخوره السطحية من الحجر الرملي الحديدي وأما القليل من هذه التلال فيتكون من الحجر الجيري الأبيض وتستغل المنطقة كأحد وسائل جذب السياح حيث تحتوي في بعض أجزائها علي أكاسيد الحديد بألوانها الحمراء والبرتقالية والصفراء ويظهر ذلك جليا في منطقة الجبل الأسود
اما السم الثالث من المحمية المعروف بجبل الإنجليزفيقع في المنطقة الفاصلة بين قرية منديشة ومدينة الباويطي وأطلق عليه هذا الإسم لتمركز القوات الإنجليزية عليه إبان فترة الإحتلال البريطاني للواحة ويمكن التعرف عليه من خلال الأطلال الموجودة علي قمته وتعود هذه الأطلال إلي فترة الحرب العالمية الأولي حينما قام الكابتن ويلمز من الجيش الإنجليزي بإنشاء مبني يتكون من ثلاث غرف وحمام بهدف المراقبة ويتميز جبل الإنجليز بقمته السوداء بسبب إحتوائها علي أحجار الدوليت والبازلت وهي من الصخور البركانية التي تشير إلي وجود نشاط بركاني قديم بالمنطقة وترجع أهمية موقع جبل الإنجليز السياحية لوقوعه في منتصف النطاق العمراني بالواحات البحرية ويضاف إلي ذلك وجود بئر مائي روماني بقمة الجبل
وبالاضافة لكل ما سبق فمنطقة الواحات البحرية تضم العديد من الموارد الإقتصادية الهامة مثل أشجار النخيل الذي يصل تعدادها إلي حوالي نصف مليون نخلة والتي تنتج حوالي 25 ألف طن من أجود أنواع التمور سنويا إلي جانب أشجارالمشمش والزيتون والموالح والخضر والنباتات العطرية .
كما تتمتع المنطقة بمقومات جذب السياحة البيئية التي تتمثل في سياحة الآثار ، وسياحة السفاري ، والتخييم في الصحاري وخاصة في منطقة الصحراء السوداء التي تتغطي بالرواسب البازلتية وكذلك السياحة العلاجية نظرا لإنتشار بعض من الآبار والعيون الكبريتية والرمال والشمس بغرض الإستشفاء من الأمراض الجلدية والروماتيزمية.
والى لقاء آخر ومعلم آخر من معالم مصر جنة الله على أرضه

 

معلومة تهمك

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: