الصدقة عن طيب نفس

0 4

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

الصدقة عن طيب نفس

بقلم / السيد سليم

ويتواصل الحديث عن الصدقات وما يقرب العبد من رحمة الرب وينشر المحبة والسلام والأمان بين الناس فالصدقة من أسباب راحة القلوب وإدخال السعادة علي الفقراء والمساكين
ومن النَّوافل التي يتحقَّق بها قُرب العبد من الله تعالى، ويقوم بها تطوعاً لله؛ وهي مُستحبَّة في كلِّ الأوقات، وقد دلَّ على استحبابها وفضلها في القرآن الكريم قوله تعالى:(مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّـهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّـهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)وقد جاء في السنة النبوية، قول النّبي صلى الله عليه وسلم:(إنَّ العَبدَ إذا تصَدَّقَ مِن طَيِّبٍ؛ تقَبَّلَها اللهُ منه، وأخَذَها بِيَمينِه، ورَبَّاها كما يُرَبِّي أَحَدُكم مُهرَه أو فَصيلَه، وإنَّ الرَّجُلَ ليتصَدَّقُ باللُّقمَةِ فتَربو في يَدِ اللهِ حتى تَكونَ مِثلَ الجَبَلِ، فتَصَدَّقوا) وينتقل حكم الصدقة من الاستحباب إلى التحريم إذا عَلِم المُتَصَدِّق أو غلبَ على ظَّنه أنَّ آخِذها سيُنفقها بما يُغضِب الله، وتكون الصدقة واجبةً إذا وجد المُتصَّدِّق مُحتاجاً في حالة الاضطرار للصّدقة، وكان عنده ما يَفضُل عن حاجته و للصّدَقة وجوهاََ عديدة لا تقتَصرعلى إنفاق المال، فتقديم المنفعة والمساعدة للنّاس من الصدقة التي يؤجَر فاعلها ورفع الأذى من الطريق صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وذكر الله فيه أجر الصدقة، وفعل المعروف من الصدقة كما يعتبر كل ما فيه مرضاة الله تعالى و كان النَّبي -صلى الله عليه وسلم- معطاءً، كثير الإنفاق على المُحتاجين، يُعطي عطاء من لا يخشى على نفسه من الفقر، ويجود على الناس بالقليل والكثير، وكان فرحه بما يُنفق ويتصدَّق أكثر من فرحه بما يأخذ وهذا دأب النفوس العظيمة، حتى أنَّه كان يُؤثر حاجة الناس على حاجته فيجود عليهم بالصَّدقة والهدية ،والي لقاء آخر مع الصدقة والإنفاق في طرق الخير..

معلومة تهمك

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.