تعرف على معبدى ابو سمبل

0 9

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تعرف على معبدى ابو سمبل
بقلم المؤرخ العسكرى د. أحمد على عطية الله
ضمن سلسلة أعرف بلدك لتسليط الضوء على المعالم الاثرية والحضارية والسياحية والطبيعية على أرض مصر نصحبكم اليوم الى اقصى جنوب مصر لزيارة معبدا ابو سمبل الواقعين بالقرب من الشلال الثاتى على بعد حوالى 280 كم جنوب غرب أسوان على الضفة الغربيى لبحيرة تاصر ويذكر ان رمسيس الصانى قد أختار هذا الموقع بأقصى حدود مصر الجنوبية بتلك الضخامة لكى يدخل الرعب على قلب كل من يفكر فى غزو مصر من حدودها الجنوبية ..
وهو من المعابد المنحوتة فى الجبال من عهد الملك رمسيس الثاني في القرن الثالث عشر قبل الميلاد،(١٢٧٩-١٢١٢ ق.م)، كنصب دائم له وللملكة نفرتاري، للاحتفال بذكرى انتصاره في معركة قادش. ومع ذلك، ففي 1960 تم نقل مجمع المنشآت كليا لمكان آخر، نقلا إليه في حملة إنقاذ آثار على تلة اصطناعية مصنوعة من هيكل القبة اعلى من مستوى المياه المخزنة خلف السد العالي في أسوان بعد أن تعرضت أجزاء من منطقة النوبة للغرق اسفل بحيرة ناصر .
يضم موقع أبو سمبل معبدين هما معبد أبو سمبل الكبير الذي كان مكرسًا لتقديس المعبودين “رع حور اختي” و”آمون رع” والملك نفسه، ومعبد أبو سمبل الصغير الذي يقع على بعد ١٠٠م من المعبد الأول الذي كرس للمعبودة حتحور والملكة نفرتاري الزوجة الرئيسية للملك
أطلق اسم “أبو سمبل” على هذا الموقع الرحالة السويسري “يوهان لودفيج بوركهارت” المعروف باسم “إبراهيم بوركهارت” الذي اكتشف الموقع عام ١٨١٣م
وتروى الروايات ان الذى اصطحبه لمكان المعبد الذى كانت تغطيه الرمال طفل اسمه ابو سمبل فأطلق اسمه على المعبد
وترجع أهمية معبد أبو سمبل الكبير إلى ارتباطه بظاهرة تعامد الشمس على وجه تمثال الفرعون رمسيس الثاني مرتين في السنة؛ توافق الأولى ذكرى يوم ميلاده الموافق ٢٢ أكتوبر والثانية يوم ٢٢ فبراير ذكرى يوم تتويجه. كما يميز المعبد تصميم معماري فريد؛ حيث نقرت واجهته في الصخر، وزينت بأربعة تماثيل ضخمة للملك رمسيس الثاني يصل طول الواحد منها إلى حوالي ٢٠مترا،يمثل الملك جالسا على كرسى العرش مرتديا التاج المذدوج (تاج الوجه البحرى والقبلى ) وقد سقط الجزء العلوى من احد التماثبل الأربعة المجاور لمدخل المعبد نتبجة زلزازل ويلي الواجهة ممر يؤدي إلى داخل المعبد الذي نقر في الصخر بعمق ٤٨م وزينت جدرانه مناظر تسجل انتصارات الملك وفتوحاته، ومنها معركة قادش التي انتصر فيها على الحيثيين، بالإضافة إلى المناظر الدينية التي تصور الملك في علاقاته مع المعبودات المصرية
ويضم 8 أعمدة تصل الى السقف مشكلة على هيئة تماثيل للملك رمسيس الثانى نفسه فى صورة المعبود اوزيريس
أما معبد أبو سمبل الصغير فقد أهداه الملك رمسيس الثاني للملكة نفرتاري زوجته الرئيسية ومحبوبته، وتزين واجهته ستة تماثيل ضخمة متساوية الحجم تمثل الملك والملكة في إظهار واضح للمكانة العالية التي تمتعت بها الملكة لدى زوجها، ويمتد المعبد إلى داخل الهضبة بعمق ٢٤م، وتزين جدرانه الداخلية مجموعة من المناظر الرائعة التي صورت الملكة تتعبد للآلهة المختلفة إما مع الملك أو منفردة
ويعد هذا الموقع أحد مواقع “آثار النوبة” المدرجة ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي
والى لقاء آخر مع كنز من كنوز مصر العامرة

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.