صعيد مصر وقبلة الحياة احلام راودت أجيال لسنوات عديدة

0 54

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تحقيق – وفاء ابو السعود – احمد حميدوفاء مسلمالشريف طنطاوي 

صعيد مصر وقبلة الحياة احلام راودت أجيال لسنوات عديدة

  • من العشوائيات إلى القرى الذكية في سنوات قليلة
  • صاروخ تنمية الصعيد يضع بصماته على أرض الاصالة و التاريخ
  • الانتقال بين المحافظات يستغرق دقائق بدلا من ساعات
  • فرص استثمارية واعدة في صعيد مصر

معلومة تهمك

رحلة شقاء وتهميش لواقع عانى منه الكثيرون ولفترات زمنية طويلة  حتى إنالجميع كاد أن يلفظ أنفاسه الاخيرة  ،حياة غير آدمية  خالية من من أبسطوسائل الراحة ، لن نتحدث عن خدمات وانما نتحدث عن 4 جدران تأوي منبداخلها سقوف لا تحمي من شتاء قارس وحر صيف ، شقوق يدخل من خلالهاتعابين وحشرات ، اوبئه مفتوح لها المنافذ من كل الاتجاهات

منازل  أشبه بالقبور  بيوت يحوطها الخطر من كل اتجاهاته ، 

قديماوالمقصود هنا من عهود الرؤساء السابقين  وحتى وقت قريب

كانت المنازل عبارة عن  بيوت صغيرة  يتم بناءها بالطوب اللبن وهي جدرانسميكة بينما يتم استخدام الطين المحشو بالتبن الناعم أو بالساس كما كانوايطلقون عليه للربط بين كل طابق من الطوب والربط بين الطوبة والأخرى وكانيتم تقسيم البيت إلى حجرات  قد يتم زفاف أحد أبناء البيت فى إحدى تلكالحجرات

وكان تتحسن أساليب البناء كلما كانت الحالة المادية أفضل وكان أفضلها منيقوم بالبناء بالطوب الأحمر بعد صناعته فى حقله وحرقه بواسطة البوص(سيقان الذرة الرفيعة ) وححطب القطن بينما يستخدم الجير الأبيض والرملوالطحن بقايا الطوب الأحمر فى عمل خلطة للربط بين قوالب الطوب وطوابقالطوب وتعد أقوى أساليب الربط فى ذلك الوقت والقليل يستخدم المحارة والجيرلأكساب الجدران لون أبيض أو إضافة مايسمى بالزهرة كلون مخالف للأبيضلذا ارادت كنوز عربية ان تستعرض ماضي الصعيد وحاضرة ومستقبله

كان هذا فيما سبق
الى  ان حظي صعيد مصر بنظرة رضا من القيادة السياسية مع بداية توليرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي مسئولية البلاد ،

حولت واقع مرير إلى حياة أشبه بالحلم  قامت على اثارها  الطفرة  العمرانيةوالمشروعات الاستثمارية الغير مسبوقة و التي تحدث الآن

تجولت كنوز عريية في بعض محافظات الصعيد ،لالقاء الضوء عما تم منإنجاز في بعض المحافظات  منها محافظة أسيوط ومحافظة بني سويفومحافظة المنيا

بلغ سكان محافظة اسيوط   4،704،000 نسمة  بمساحة 25،926 كم2   ومحافظة بني سويف  3،365،000 نسمة بمساحة  10،954 كم2 أما سكانمحافظة المنيا فقد بلغ 5,745,212 نسمة المساحة 32,279 كم 2
بإجمالي  13،814،212 نسمة لثلاث محافظات  وبمساحة اجمالية 69،159 كم2

وكانت بدايتنا من محافظة أسيوط ولقاءنا مع أسيد حلمي رئيس قرية نجوعالمعادي بمركز البداري ـأسيوط

حيث تحدث قائلاً  فيما يخص الطفره العمرانيه فى الصعيد فذلك يأتى منتوجه القياده السياسيه حيث تضمنت عده محاور اولها مبادره حياه كريمهوالتى أطلقها عام 2019 وتم تنفيذها بالفعل على أرض الواقع ونحن الان بالمرحله الثانيه وذلك لتوفير حياه كريمه للمواطنين سواءا تطوير المدارس والوحدات الصحيه و مكاتب البريد و جميع المصالح الخدميه هذا بجانب تطويرالمساكن المتهالكه لبعض الأسر الاولى بالرعايه وتجهيزها بما يليق بالإنسانالمصرى بالاضافة الي  توصيل الصرف الصحي لجميع القرى المحرومه وكذاتغير شبكات المياه المتهالكه ودق ابيار مياه جوفيه ورفع القدره للمحطات لزيادهقوه المياه  وكذا اعمال الكهرباء التى تتم من زياده عدد محولات الكهرباء ورفعقدرتها وهذا بجانب الطفره العمرانيه الجديده من بناء انشاء مدن جديده منهامدينه ناصر باسيوط ومدينه اسيوط الجديده وايضا بناء مساكن للأسر الاولىبالرعاية بعرب مطير بالكوم الاحمر وعزبه يوسف بالعتمانيه وايضا بالنواوره

جهد واضح وبين نشيد به وننوة الي  ان تلك الشبكة العملاقة من الطرق التيأصبحت الآن توفر الكثير من المعاناة التي كان يعانيها أبناء اسيوط عندسفرهم الى القاهرة او الاسكندرية او محافظات الجنوب بل ويعد كوبري طماالعلوي على النيل حلماً راود أجيال لسنوات عديدة وبعد ان كان الانتقال بينابناء محافظة اسيوط ومحافظة سوهاج يستغرق ساعات بالعبارات أو عنطريق المراكب الشراعية أصبح الآن لايستغرق دقائق معدودة بل وخفف كثيراً من عناء المواصلات لدى أبناء شرق النيل حيث توفرت لديهم إمكانية السفربالسكة الحديد بكل سهولة ويسر
وربما مانلاحظه من طفرة تعد هي الأهم هو دخول الصرف الصحي لمعظمالقرى والمدن الصغيرة لينتهي الخوف لدى أهالي القرى من تواجد منازلهم فىدائرة الخطر من وجود البيارات المنزلية أو التي يتم إنشاءها بالشوارع مما قديتسبب فى حدوث كوارث
وفى النهاية لعلنا نستطيع القول أن مايحدث الآن على أرض الواقع يعد تحقيقاً لأحلام أهل الصعيد منذ زمن بعيد  إلى أن أصبح الحلم حقيقة وليرى أبناءمحافظة أسيوط من يهتم بهم وينظر الى مايعانون منه من مشكلات منذ عقودطويلة وليدعو جميعاً الى الله عز وجل بأن يحفظ مصر الغالية وأن يحفظ قيادتهاوجيشها وأهلها من خطر مايكيده لها أعداء الرخاء والإستقرار وعاشت مصرحرة أبية

بني سويف بين الماضي والحاضر

شهدت.. محافظة بني سويف طفرة تنموية ومعمارية شاملة خلال الست سنواتالأخيرة على جميع الاصعدة وفى جميع المجالات، فيما لم يتحقق فى العديد منالسنوات السابقة، وذلك من خلال خطة الدولة لتنمية المحافظة، لما تمتلكهالمحافظة من مقومات ومميزات نسبية وتنافسية تؤهلها لأن تكون مركزًا مهمًافى قطاع الإقتصاد والتجارة  لاسيما وأن المقومات المتوافرة تعد عنصرًا جذباستثماري خاصة توافر الموقع الجغرافي المميز وشبكة الطرق الكبيرة حاليًاوخاصة مع إقامة مشروع محور الفشن والذي يتم التخطيط لأنشاءه علي النيلبطول 40 كم وتوافر عدد من المواقع المعدة استثماريًا مع توافر كافة المعلوماتوالبيانات الدقيقة عن الخريطة السكانية وغيرها ، التي تساعد المستثمر علىإتخاذ القرار المناسب لأستثمار أمواله وفيما يلي سنوضح اهم مجالات التنميةبالمحافظة :-
في مجال التنمية الإقتصادية شملت العديد من  القطاعات اهمها قطاع الزراعية والسياحية والإتصالات والتي تمتلك فيها محافظة بني سويف ميزةنسبية وتنافسية تجعلها قبلة للمستثمرين الأجانب والعرب والمصريين.

وفى قطاع الزراعة تستحوذ المحافظة على نسبة 40  % من الصادرات المصريةمن النباتات الطبية والعطرية، مما يستلزم خطوات عملية ومشروعات للنهوضبالقطاع والوصول إلى  مراحل متقدمة من التصنيع الزراعي في هذا النوع منالصناعات من خلال إنشاء مدينة زراعية صناعية والتى حصلت منها المحافظةمؤخرًا على موافقة رئاسة مجلس الوزراء.

وفى قطاع الصناعة توجد مميزات نسبية كثيرة  حيث تمتلك المحافظة

٨  مناطق  صناعية بها العديد من المصانع والشركات العالمية الكبرى وبنية تحتية  تم انشائها فى مجال الطرق والكباري وتبنت المحافظة  تنوع المشاريعفى هذا القطاع وذلك بإنشاء مجمع للصناعات الصغيرة والمتوسطة تحتوى على266 وحدة صناعية بتكلفة ضاقت 800  مليون جنيه .
أما فى قطاع السياحة فقد اكد المسؤلين  على أهمية تواجد المحافظة  علىالخريطة السياحية المصرية و تطوير القطاع السياحي مثل مشروع النهوضبمحميةكهف سنورومنطقة الحيبة ومشروع تطوير كورنيش النيل والمضىقدمًا فى مشروع إقامة كورنيش آخر  للنيل بالناحية الشرقية له وتطوير واحةهرم ميدوم وغيرها ..

وفى مجال الإتصالات تمتلك المحافظة إمكانيات ومميزات فى قطاع الاتصالاتخاصة ً أن بني سويف بهاالقرية الذكيةمقامة على مساحة 50   فدانوإمكانيات  تكنولوجية مميزة ومشروع التحول الرقمي الذي يتم تنفيذه ضمنالمشروع القومى للقطاع.

وفى مجال الطرق والكباري ظلت مشكلة مزلقان المديرية ببني سويف الملاصقةلمحطة السكة الحديد ببني سويف مشكلة تؤرق الكثيرين من أصحابالسيارات، لسنوات طويلة من تكدس السيارات لمدد طويلة أثناء
غلق المزلقان عند وقوف القطارات على محطة السكة الحديد مما أثار
تحفظ الكثير من أبناء المحافظة من سائقى السيارات وتزمرهم من
الازدحام الشديد والتكدس أمام المزلقان أثناء الإغلاق .وهنا جاءت الاستجابةالسريعة بعد سنوات من عدم الإهتمام وتم دراسة وإنشاء كوبرى علويللسيارات أعلى المزلقان.وإعادة تخطيط ميدان المدرية على
الشكل الذي يليق بأبناء المحافظة مما أثلج  صدور المواطنين من أبناء
المحافظة  لاستجابة المسؤلية لمشكلة أرقت اصحاب السيارات لسنوات عديدة .

وجاءتباقورة التنمية والعمرانونتيجة لإقامة آفاق جديدة للاستثمار شرقالنيل حيث تم إنشاء محور عدلي منصور على النيل لاستكمال منظومةالتطوير.وذلك بعد التوسع العمرانى والاستثمارى شرق النيل والتوسع فىالمناطق الصناعية مما جعل كوبرى النيل القديم على النيل
لم يستوعب تحمل الحركة والضغط عليه  وتكدس السيارت من غرب المحافظةإلى شرقها والعكس، فكان من الملح والضرورى لاكتمال
منظومة التطوير والتنمية،وجود كوبرى آخر على النيل لاستيعاب
الزيادة فى حركة النقل والسيارات من غرب المحافظة إلى شرقها.


وقد حظيت المحافظة بالتخطيط العمراني الجديد ووجود امتداد لها على البحرالأحمر مما جعلها قبلة للمستثمرين الأجانب والعرب  للإستثمار فى مجالالسياحة وفتح مجالات كثيرة لأبناء المحافظة وتوفير فرص عمل مناسبة لهم.فكان من الضروري وجود طريق يربط بين المحافظة وسواحل البحر الأحمرفتمت الدراسة وإنشاء طريق الزعفرانة الجديد الذى يربط بين المحافظة وسواحلالبحر الأحمر والذى يعتبر شريان  اقتصر الوقت والجهد وساعد على توفيرالمقومات والمميزات للاستثمار فى تلك المنطقة.
ونظرا لمعاناة  أبناء المحافظة لسنوات طويلة بعدم وجود متنفس لهم للترفيهبأسعار مناسبة وحجب نهر النيل أمامهم بالمباني والمنشآت خاصةً فى بندربني سويف فكانت استجابة المسئولين  عن التطوير بالمحافظة  بتطوير كورنيشالنيل وإنشاء ممشى  سياحي على النيل يخدم أهالي المحافظة ويوفر لهممتنزهومتنفس بأسعار مناسبة وفى متناول الجميع.

وتعد المحافظة الان دراسة أخرى لإنشاء كورنيش النيل فى الجهة الشرقية
لنهر النيل وإنشاء ممشى  آخر عليه وإنشاء فندق سياحي لتطوير
القطاع السياحي بالمحافظة.

اما مخافظة المنيا فقد شهد قطاع الإسكان وتطوير  العشوائيات في المنيا، خلال الـ6 سنوات الماضية، طفرة كبيرة وغير مسبوقة، منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مقاليد الحكم في البلاد، إذ تم القضاء على أخطر المناطقالعشوائية ومنها عشش محفوظ ومدينة العمال وبلغت القيمة الإجمالية لجميعالأعمال التي تمت خلال تلك المدة نحو 6 مليارات جنيه.

في قطاع الإسكان تم تنفيذ 938 عمارة بإجمالي 22256 وحدة سكنية علىمستوى المحافظة ما بين عامي 2014 و2020، بتكلفة استثمارية 4.5 مليارجنيه، وتم الانتهاء من 811 عمارة بواقع 19076 وحدة سكنية، وجارٍ العمل بـ127 عمارة بإجمالي 3180 وحدة سكنية، بالإضافة إلى أعمال شبكات المرافقوالطرق بمدينة ملوى الجديدة بإجمالي تكلفة 1.4 مليار جنيه، ومن بينالمشروعات الجاري تنفيذها وحدات سكنية بمدينة المنيا الجديدة، والانتهاء من85 عمارة ضمن مشروع الإسكان الاجتماعي بالمنيا الجديدة بعدد 2040 وحدةجاهزة للافتتاح.
وفي قطاع تطوير العشوائيات  خلال الفترة من 2014 حتى 2020، تم تنفيذ 3 مشروعات بواقع 48 عمارة، بإجمالي 1032 وحدة سكنية، و192 وحدة تجارية، بإجمالي تكلفة 194.5 مليون جنيه، تضمنت الإنتهاء من تطوير منطقة عششمحفوظ بالكامل، وتسميتهاروضة محفوظ“، والإنتهاء من تطوير منطقة أبوهلال، وإعادة تأهيل شبكات المرافق من الصرف الصحي والرصف والإنارة، والانتهاء من تطوير منطقة مدينة العمال بحي جنوب المنيا.
وتقع أعمال التطوير على مساحة 4.4 فدان وتم إدراجها ضمن الخريطة القوميةللمناطق غير الآمنة من الدرجة الثانية كسكن غير ملائم، ضمن مشروع تطويرالمناطق العشوائية غير الآمنة.

ووفقاً لاحصائيات رسمية لصندوق العشوائيات بالمنيا فإن تلك المناطق هى، الجنيدي بسمالوط وهى على مساحة 2.6 فدان، ومقامة على أراضي أملاكخاصة، وتضم نحو 124 وحدة سكنية، يقطنها ما يقرب من 800 مواطن، منطقةالكيلو شرق مغاغة وتضم 750 وحدة سكنية بمساحة 6.7 فدان، ويعيش فيها3500 مواطن، منشأة الفكرية بمركز أبو قرقاص، مقامة على أراضي أملاكخاصة للأهالي 1300 وحدة سكنية على مساحة 7.7 فدان ويعيش بها أكثر من6 آلاف مواطن.

صعيد مصر من العشوائيات إلى المدن الذكية حيث أقيمت  9 مدن من الجيلالرابع في صعيد مصر بتكلفة إجمالي 11 مليار جنية.

أهم  ما يميزها هي الطفرة الذكية مثل استخدام الطاقة الشمسية وإعادةاستخدام مياه الصرف الصحي بعد المعالجة، وبناء المدن على أحدث مستوىمن المدن العالمية مثل العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة.
كما  تم تخصيص 10% من هذه مساحة المدن الجديدة للأنشطة الصناعيةوالحرفية لخلق فرص عمل لسكان هذه المدن

أن هذه الطفرة العملاقة تأتى فى ضوء توجيهات القيادة السياسية للدولةواهتمامها بقطاع الصعيد، ودفع عجلة التنمية فى مختلف المجالات تعويضاً لهم عن السنوات السابقة.

وتوفير حياه كريمه وتخفيف العبء على المواطنين وايضا خلق فرص عملللشباب سواءا فى مجال الزراعه أو الصناعه

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: