جريدة كنوز عربية/مواجهة المقدسيين للاحتلال

جريدة كنوز عربية/مواجهة المقدسيين للاحتلال

0 70

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

للكاتب : محمد عبد المجيد خضر

بالامس وقبل صلاة المغرب كانت مجموعة كبيرة من الفلسطينيين المقيمين في القدس المحتلة مجتمعين حول طاولة افطار رمضاني ، في انتظار لآذان المغرب لتناول الطعام ، وفجأة حدث هجوم غريب من المستوطنيين عليهم بحقد وغل ووحشية .

وثار المجتمعين بالمشهد وتحول الموقف من سلام تام الى مواجهات وقذف بالحجارة والكراسي ، وفض الفلسطينيين افطارهم بعد الحقد والغل الغير مبرر ، الا انه استفزاز وتضييق عليهم من قبل اسرائيل وضغط من المستوطنيين الغير شرعيين اصلا .

معلومة تهمك

وذلك لدفعهم الى ترك منازلهم والهجرة من القدس ، وايضا هناك قرارات الحكومة الاسرائيلية للاستيلاء على عدد من المنازل وطرد اهلها منها كما حدث في باقي الاراضي الفلسطينية من قبل .

الا ان المقدسيين بالذات لا يتنازلون عن اراضيهم ابدا ، ولهم عزيمة قوية جدا للمواجهة بدون خوف ، وايمانا منهم بحقهم في وطنهم وان اليهود الاسرائيليين ما هم الا قوات احتلال واستيطان غير شرعي وغير معترف به من كل دول العالم .

فمن يحمي المقدسيين ويعطيهم الحق في الشكوى لدى المحكمة الجنائية الدولية باعتبار ان ما حدث هو جريمة بكل معنى الكلمة وان الفلسطينيين من حقهم التظاهر والمواجهة والدفاع عن انفسهم ومعاقبة زعماء اليهود في فلسطين المحتلة .

يا شعوب العالم الحر لقد انتهى عصر الاستعمار واحتلال اراضي الشعوب بالقوة ، الا ان الارض الوحيدة في العالم التي ترزخ تحت الاحتلال الغاشم الظالم لحوالي ثمانين عام ويتعرض للتوسع في نهب الأرض ، من أصحابها الحقيقيين وتوطين يهود اغراب اتوا بهم من كل بقاع الارض ، للاستيطان في فلسطين وطرد اهلها ، لماذا ؟ لا ندري فقط مجرد تزييف للتاريخ وكذب بأحداث تاريخية وادعاء لحقوق غير صحيحة وتواجدهم على هذه الأرض في الازمنة الغابرة .

لابد وان يتحرك ضمير الشرفاء في كل بقاع الأرض لدعم وحماية الفلسطينيين دوليا من جهة الدول العظمى الممثليين الدائمين في مجلس الامن الدولي ، وايجاد حل عاجل يكفل حق الفلسطينيين ، ويضمن لهم حياة كريمة .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: