أبو الهول حارس الأهرامات

0 18

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

أبو الهول .. حارس الأهرامات
إعداد الكاتب والمؤرخ العسكرى
د. أحمد على عطية الله
فى اطار جولتنا على أرض مصر الخالدة نتعرف على كنوزها العجيبة التى بهرت العالم من خلال “سلسلة أعرف بلدك” نقترب الآن من أحد العجائب التى حيرت العقول على مر العصور إنه تمثال أبو الهول حارس الاهرامات أقدم وأكبر وأجمل تمثال حجرى فى العالم ..

أبو الهول حارس الأهرامات

هذا التمثال الجاثم بجسم أسد ورأس انسان يرتدى غطاء الرأس الملكى المعروف بإسم (النمس) أمام أهرامات الجيزة الشامخة بالهضبة الواقعة غرب النيل يبلغ طوله نحو 73.5 متر، من ضمنها 15 متر طول قدميه الأماميتين، وعرضه 19.3 م، وأعلى ارتفاع له عن سطح الأرض حوالي 20 متراً إلى قمة الرأس وينظر بوجهه الى جهة الشرق ويعتقد أن قدماء المصريين بنوه في عهد الملك خفرع الذى حكم حوالى (2558 ق.م -2532 ق.م) باني الهرم الثاني في الجيزة وإن كان هناك رأى يرجعه الى عصر الملك خوفو بانى الهرم الأكبر لتشابه ملامح الوجه بينهما .. وبرجح أن المنطقة حول أبو الهول كانت محجرا للحجر الجيرى الذى استخدم فى بناء الأهرامات ووأن الحجر الذى نحت به التمثال مكون من 3 طبقات جيولوجية السفلى منها وبها الذراعان من طبقة جيرية صلبة أما الطبقة الوسطى حتى الرأس فهى لينة مما دعا الحجارين الى عدم استخدامها اما الطبقة التى نحت بها الرأس فأشد صلابة من سابقتيها .

معلومة تهمك


ولكن التمثال الديوريت لخفرع، الذي تم اكتشافه مدفونًا رأسًا على عقب مع حطام آخر في معبد الوادي المجاورلمقدمة التمثال والطريق الصاعد المجاور للتمثال الواصل بين معبد الوادى الذى اجريت داخله مراسم التحنيط للملك والمعبد الجنزى امام الهرم الثانى جهة الشرق يدعم نظرية أن تمثال أبو الهول يعود للملك خفرع خفرع ..
أما عن أسم التمثال فقد سمى فى النقوش المصرية القديمة بعد زمن إنشائه (حور أم آختى) أى حورس الذى يشرق فى الأفق والكلمة حورت فى اليونانية الى هارمشيس ومن اسمائه ايضا سفنكس والتى استمدت من اسم الوحش اليونانى الذى يصوره برأس انسان وجناحى نسر


أما اسمه الحالى ابو الهول فيعتقد أنه مستمد من وصف فرعونى هو برحول أى بيت الأسد وحرفها العرب الى ابو الهول .
ولعل من أشهر القصص المرتبطة بتمثال أبو الهول القصة المسجلة على ما أطلق عليها لوحة الحلم ..
بعد أن أنقلت العاصمة المصرية من منف الى مدن أخرى بالجنوب أهملت جبانات الدولولة القديمة وتغطى أبو الهول بالرمال وقد سجلت أشهر عملية إزالة للرمال عن بدن التمثال على “لوحة الحلم” أمام أبو الهول مباشرة التي أمر بوضعها الفرعون تحتمس الرابع (1400-1390 ق.م)الذى اتى الى منف من طيبة عاصمة الدولة الحديثة وهو أمير لتلقى تدريباته العسكرية بالعاصمة القديمة وغلبه النعاس فنام فى ظل رأس تمثال أبو الهول الذى كانت تغطيه الرمال ويصف الحلم شكوى ابو الهول للأمير من احاطة الرمال بجسده ويمنعه من التنفس وتصف اللوحة الوعد الذي تلقاه في الحلم بأنه سيصبح ملكاً إذا قام بإزالة الرمال حول أبو الهول، قبل أن يعتلي عرش مصر في عام 1401 قبل الميلاد.
و لوحة الحلم القائمة بين ذراعي أبي الهول ذات شكل مستطيل حافته العليا مقوسة، ويبلغ ارتفاع اللوحة 144 سنتيمتر وعرضها 40 سنتيمتر وسمكها 70 سنتيمتر. ويرى في جزئها العلوي شكلان منحوتان للفرعون تحتمس الرابع إلى اليمين وإلى اليسار يقدم قرابينا إلى أبي الهول.
وقد قام علماء الآثار الأجانب بأخذ قوالب من اللوحة وجهزوا منها قوالبا من الجبس لترجمتها وتفسير ما عليها من كتابة هيروغليفية ورسومات، وتوجد إحدى تلك اللوحات التي تشبه الأصل إلى أبعد الحدود في متحف لندن
والى موقع آخر وكنز آخر من كنوز مصر فى سلسلة أعرف بلدك.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: