تقديم وتأخير قليل أو كثير بقلم / ياسر أحمد

رمضان المعظم

0 43

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تقديم وتأخير قليل أو كثير
كتب / ياسر أحمد
كنت عائدا الى المنزل فى أحد ايام رمضان المعظم وتأخرت فى العودة وداهمنى الوقت لأدخل فى سباق مع الزمن من أجل اللحاق بآذان المغرب وتمنيت للمرة الأولى وللوهلة الأولى أن يتأخر آذان المغرب لهذا اليوم قليلا حتى يتيح للانسان الافطار مع أهله على العكس تماما تماما مما يحدث معه كل يوم ومع العديد والعديد من الصائمين الذين يتمنون لو يتقدم آذان المغرب ولو لدقائق معدوده فينقذ الحلوق التى جفت ويبلل العروق التى نضب ماؤها مزيلا رائحة خلوف فم الصائم التى هى أطيب عند الله من رائحة المسك وتساءلت مستغربا كيف لهذا التحول الجذرى والتغير الجوهرى أن يحدث فى غمضة عين أو مابين عشية وضحاها وتذكرت خواطر الامام المجدد الشيخ محمد متولى الشعراوى رحمه الله عن طلاقة القدرة الالهية ونفاذ المشيئة الربانية فى خرق النواميس والذى يعد من أهم الأدلة الدامغة على وجود الله عز وجل فلعلها ليست المصادفة أو العشوائية أو القوة القاهرة فى الكون ولكنه الله سبحانه وتعالى الذى يدبر للكون أمره وللخلق أمرهم أيضا فهو وحده القادر على خرق النواميس فلعل هذا التحول الجذرى والتغير الجوهرى يكون قريب الشبه بذلك التحول الذى يلم بالانسان مباشرة بعد تناوله طعام الافطار ليزهد فى الطعام والشراب معرضا عنهما بطريقة تلقائية وطبيعيه اذن فالرغبة فى الشيئ زائلة وفانية ونسبية ومرهونة بحصول الانسان عليه أما الرغبة فى ارضاء خالق الشيئ فهى الدائمة والخالدة فليست الشهوات التى زينت للناس هى الهدف أو الغايه ولكنها مجرد وسيلة لبلوغ رضا الله ذلك المرام الصعب المنال والذى يحتاج الى عزيمة جبارة وارادة قوية وبأس شديد حتى ينال الانسان مايصبو اليه من فوز بالدارين معا الدار الدنيا والدار الآخره وليست دار واحدة فقط كما أنها ليست خسارة الدارين معا فذلك هو الخسران المبين والعياذ بالله كما أشار الله سبحانه وتعالى لذلك فى كتابه الحكيم

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: