أرضُ الشرفاء

0 33

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

أرضُ الشرفاء

حكمت بشنق

“على رُسُلِكَ يا بائع التذاكرِ…”
هدّئ من ثورةِ أناكَ
من سطوة الجشعِ وشهوة الطّمع
وطني عزُّ… ترابُهُ حياة
بلادي قصيدةٌ حروفُها صلاة
ريشتُها إيمانٌ ومَدادُها… دماء
وطني نَغَمُ طيرٍ… سِحرُ سماء
هو أرضٌ….. هو عشقُ انتماء
وطني ليس بتاجرٍ إنه الحُلمُ المسافرُ
هو قبضةُ النّارِ البسوهُ ثوبَ العارِ
كلّلوهُ بالدمارِ.. أشعلوهُ، خنقوهُ،
جوّعوهُ، أفقروهُ، يتّموهُ، شرّدوهُ،
ورموهُ… على عتبةِ الذّبحِ كبش الفداء
لكنّه كآخرالأنبياءِ توهّجَ من ظُلمةِ الصّحراء
كالمسيحِ أزهرت مساميرُ آلامِهِ نوراً ورجاء
“ على رُسلِكَ يا بائعَ التّذاكرِ ”
الأوطانُ
كالأقدارِ عصّيةٌ على الموت
لا تصلح للبيعِ والشِّراءِ
كالسّحابِ هي
لا تؤخذُ بوضعِ اليدِ
وحدها تقرِّرُ في أيِّ وقتٍ تُمطرُ
وتحت أي سماء
كالتّرابِ هي لا تشيخُ لا تموتُ
لا تسقُطُ بالتّقادمِ ولا تسري عليها
مُهلُ الانقضاءِ
وطني ينازعُ على قارِعَةِ اليأسِ
ينزفُ دماً لكنه لن يساوم
ففي شريعة الإباء
لا تجوز المساومة على الدِّماء
على رُسُلِكَ يا ناكرَ الجميلِ
لا تسوِّقْ بطاقاتَ الغُربةِ
وطني يبيعُ حقائبَ السّفرِ لكنهُ لا يحملُها
إجمع أمتعتكَ وكلّ العملاء
المصفّقينَ لكَ والمتآمرينَ معك
والدخلاء……. وارحل
فهذه الأرضُ مرصودةٌ للشُّرفاء.

معلومة تهمك

أرضُ الشرفاء
أرضُ الشرفاء

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: