إستغاثة فهل من مجيب؟

0 34

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

استغاثه.. فهل من مجيب؟؟
كتب عادل ابراهيم احمد

وصلتنا نحن جريدة كنوز عربية مكتب الإسكندرية استغاثة من مواطن سكندرى يشكو من رجال مباحث قسم شرطة العطارين بالتعدى على ابنه الطالب بالمعهد العالى لنظم المعلومات وهو احد الشباب الصاعد الذى يسعى لتوفير متطلباته الحياتية والتعليمية من خلال الوقوف فى الشارع بفاترينة نظارات لاكتساب رزق يساعده على تحقيق حياة كريمة له، حيث افاد بانه قد ارسل اليه ضابط المباحث رجاله واتلفوا الفاترينة وبعض النظارات الشمسية الموجودة بها واصطحابه والفاترينه إلى القسم والتعدى عليه وتفتيش محفظته الخاصة والاستيلاء على مبلغ 200‪ جنيه موجودة معه، والسبب اتصال صاحب مقهى بمنطقة محطة الرمل ويقال انه يعمل مستشارا فى محاكم الإسكندرية بضابط المباحث لمنع هذا الشاب دون غيره من الوقوف بجوار المقهى، وتم أيضا استدعاء والد الشاب ولكنه رفض الذهاب معهم وأرسل مجموعة من التلغرفات للاستغاثة من الظلم والتعدى الواقع عليه هو وابنه بسبب مجاملة من المباحث للمستشار.
ومن المعروف اننا فى أياما مباركة والشوارع مليئة بالباعة والناس التى تشترى مستلزمات العيد، ومشكورة شرطة المرافق انها تلتزم مع هؤلاء الباعة بتطبيق روح القانون والرحمة بهم فى كسب قوت يومهم، وايضا تغفر لهم وقوفهم فى الشارع بما لا يعيق حركة سير المرور، وذلك إيمانا منهم اننا فى شهر كريم، شهر الرحمة والمغفرة.
ان ماحدث مع الشاب المستغيث من الممكن وضعه تحت طائلة القانون رقم 104‪ والذى شرعه المشرع بمحاربة استغلال السلطة والنفوذ واجاز فيه عقوبة مشددة، كما ناشد وزير الداخلية بالتعامل مع الجمهور بدون تجاوزات ومن يخالف التعليمات سيقع تحت طائلة القانون.
لذا نناشد سيادة وزير الداخلية وسيادة وزير العدل النظر فى فحوى استغاثة المواطن السكندرى والتاكد من صحتها والبت واتخاذ الإجراءات القانونية معها لمن يعبث ببعض الثوابت وبما يضمن سلامة المواطنين وامنهم العام.
هذا ما ورد نصا لجريدة كنوز عربية وعلي الجهات المختصه التاكد من صحه الاقوال وارجاع الحق لاصحابه

 

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: