بينى وبينك – كلمة فى ودنك

0 31

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

بينى وبينك – كلمة فى ودنك
بقلم / عبدالناصر عياط -مصر-اسيوط

الاب عندما يتفقد أحوال ابنه ويتعرف على مشكلاته وعيوبه و تصرفاته ويحاول أنه يوجهه وينصحه هل يكون محبا لابنه ام لا ؟
وهل إذا تركه بلا نصيحة وبلا توضيح لعيوبه فمن يوجهه وينصحه ؟
وعلى كل الأبناء أن يفهموا جيدا .
أن أحرص الناس عليهم هما الوالدين والشخصان الوحيدان اللذان يتمنيان لابنائهم أن يكونوا افضل منهما هما الأبوان ذلك كمبدأ أساسى لتقبل النقد والنصيحة وان يدرك الابن أن خبرته التى حصل عليها من المجتمع أو الانتر نت مهما كانت إنما هى قليلة جدا بالنسبة لخبرات الوالدين لما مر بهما من مواقف وعقبات واخفاقات ونجاحات سواء لهما شخصيا أو لآخرين حولهما .
وعلى الوالدين أن يرتقيا فى اسلوب النصح والتوجيه لأبنائهما .
ففهم الوالدين لطبيعة وفكر أبنائهما يساهم كثيرا فى اختيار الأسلوب الأنسب للنصيحة والتوجيه .
فالهدوء واختيار الألفاظ المناسبة ودون إهدار لكرامتهم أو احراجهم وقد يكون الأسلوب الغير مباشر انسب فى بعض الأحيان .
تقبلوا أيها الأبناء آباءكم وامهاتكم واستعينوا بهم فى حياتكم واستمعوا لأرائهم فهما احرص الناس عليكم ؛ فليس كل نصائح الآخرين خالصة صافية
هداكم الله وسدد خطاكم .
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
هل الشخص الذى يمدحك ويمجد تصرفاتك اى كانت أفعالك وأقوالك افضل ؟ أم الشخص الذى إذا رأى منك خطأ ؛ قدم لك النصيحة وناقش معك السلبيات بأسلوب راق متحضر ؟ ترى ايهما محبا لك ويحرص أن تكون ناجحا على المستوى الشخصى أو المهنى أو أن تنجح المؤسسة التى يعمل بها ؟ وأيهما يكون أكثر اخلاصا ؟
طالما أننا لا نستمع إلى النقد ولا نستجيب للنصيحة ونغتر بكلمات الثناء والمدح من المنتفعين وذوى المصالح فهؤلاء أكثر الناس هروبا وقت الازمات ولن تجد بجانبك الا من حاول الاصلاح وأظهر العيوب وقدم النصيحة لانه صادق ومحب لك باخلاص أو محبا لعمله وراغبا فى نجاحك أو نجاح المؤسسة التى يعمل بها .
فلن نرتقى خطوة واحدة سواء على المستوى الشخصى أو المؤسسى بل سيؤدى ذلك إلى السقوط والفشل .
لا تستجب لاصحاب عبارات المدح والثناء على كل كبيرة وصغيرة فهؤلاء من يسقطوك ولا يهمهم اخفاقك اونجاحك وهم من يتحدثون عن فشلك بعد ذلك .

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: