نظام القبة الحديدية

نظام القبة الحديدية

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

ثقافة عسكرية
نظام القبة الحديدية
Iron Dome advances
اعداد : د. أحمد على عطية الله

ترامى الى مسامعنا بشدة خلال الصراع المسلح بين الكيان الصهيونى بفلسطين المحتلة والمقاومة الفلسطينة خلال الشهر الماضى من 10-21 مايو عام 2021 مصطلح القبة الحديدية أو حارس الأسوار التى استخدمته اسرائيل ضد صواريخ حماس المنهمرة على المواقع والمدن والمستعمرات الاسرائيلية فى زخات متتالية
وللتعرف على هذه القبة الحديدة نجد أنها عبارة عن نظام دفاع جوى مضاد للصواريخ تشمل المنظومة جهاز رادار ونظام تعقب وبطارية صاروخية مكونة من 3 قواذف (لانشر) بكل منها 20 صاروخا أعتراضياً وهذه المنظومة معروفة فى تسليح الولايات المتحدة منذ بداية التسعينات من القرن الماضى ولكن اسرائيل استخدمتها بنشرها حول قطاع غزة منذ عام 2010 تحت إسم “تامير” والتى تعنى الصواريخ الاعتراضية وعن أبعاد الصاروخ بمنظومة الفبة الحديدية تجد أن طول الصاروخ يبلغ 3 أمتار ووزنه يبلغ 90 كجم وقطر يبلغ 16 سم وتبلغ تكلفة الصاروخ الواحد من هذه المنظومة (50-60 ألف دولار) فى حين يبلغ سعر الصاروخ الفلسطينى الواحد لدى المقاومة من (300- 1000 دولاراً فقط) كما أن منظومة اعتراض الصواريخ الاسرائيلية لا تستطيع اعتراض الصواريخ قبل 15 ثانية و هذا يعني أن النظام لا يمكن اعتراض الصواريخ ذات مدى أقل من 5 كم
وهذا ما جعل صواريخ المقاومة الفلسطينية أشد تأثيرا وخطورة على المستعمرات المحيطة بشمال غزة كا أنها أيضا كانت ذات تأثيرا على باقى المدن الأسرائيبة بسبب كثافة الزخات الصاروخية المنطلقة من غزة نحو تل أبيب التى تبعد 70 كم من غزة ووديمونة وغيرها على بعد 77 كم مم ادى ان يتخذ الجيش الاسرائيلى خطة طوارى لمسافات تصل الى 80 كم من غزة فلم تسطع بطاريات الفبة الحديدية التصدى لها كاملة فقد تصدت على أفضل تقدير للروايات الاسرائيلية على 90% من الصواريخ المنطلقة نحوها مم تسبب فى توقف حركة الطيران بثلاث مطارات اسرائيلية منها مطار بن جوريون بتل أبيب وتوقف 50 شركة طيران عالمية من الهبوط أو الاقلاع بمطارتها خلال الأيام الاحدى عشرة للصراع فضلا عن لجوء المستوطنين الذين اصيبوا بالذعر والهلع لدوى صفارات الانذار بصورة دائمة للملاجئ طوال تلك الفترة ووصف بعض المحللون الاسرائيليون ان الدعاية التى صاحبت القبة الحديديو تذكرهم بنفس الدعاية التى روجها الجيش الاسرائيلى عن خط بارليف الذى انهار امام الجيش المضرى عام 1973
وفى أول تصريح أمريكى أعلنت الولايات المتحدة أنها تدعم إسرائيل في تجديد مخزونها من صواريخ “القبة الحديدية” ضمن صفقات ضخمة من السلاح تبلغ قيمتها السنوية من المعونة العسكرية 3.8 مليار دولارا سنويا
ولعل الصراع المسلح الماضى بفلسطين قد كشف لكلا الطرفين الفلسطينى والصهيونى مواضع القوة والضعف لدى الجانبين والتى سيحاول كلاهما تلافيها عند نشوب اى صراع قادم وهو أمر حتمى طالما الأراضى الفلسطينية محتلة وطالما الحل السياسى لم يجدى مع المحتل على مدى 73 عاما بل يزداد المحتل طغيانا وظلما وهذا الذى أدى الى البشرى بقرب انقشاع غمة الاحتلال طالما أبناء فلسطين بغزة والضفة والقدس باقى المدن الفلسطينية قد أجمعوا أمرهم على اسنرداد أرضهم وأصبحوا يملكون من وسائل القوة والحق ما يمكنهم من ذلك .

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: