إبن الخطيب من السفارة إلى الوزارة

0 9

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

إبن الخطيب من السفارة إلى الوزارة
بقلم الدكتور
أحمد الطباخ

كما أسلفنا القول أنه تولي سفارة الأندلس في وقت عصيب حيث تتابعت الأحداث على البلاد وجرت الإضطرابات على ثغرها قبالة جبل طارق وكان ذلك من حاكم ذلك الثغر وقد كانت محاولة خطيرة ربما أفسحت للنصارى ثغرة يضربون منها الأندلس وجحافل المغرب ولكن أهل الثغر أخمدوا ثورته في المهد وقبض على ذلك الثائر وولده وأرسلا مصفدين إلى المغرب فحكم القضاء عليهما بالإعدام وتم تأمين ذلك الثغر الهام وحمايته.
وفي أثناء ذلك وقع لابن الخطيب خطب كبير حيث حاول أن يكون له دور حيوي في تهدئة الأمور لتستقر للسلطان الجديد حتى استبقاه في الوزارة لمدى قصير ثم ارتاب في نياته وأمر باعتقاله ومصادرة أمواله وثروراته.
وكان لبلاد المغرب آنذاك دور كبير في استقرار الأمور في بلاد الأندلس حيث يأتي دائما العون والمدد بعد الله من بلاد المغرب وكانت ملجأ كثيرا من الذين يخرجون من الأندلس فرارا إلى المغرب ثم يرتبون أمورهم فيعودون بعد قليل إلى الأندلس وهذا ما حدث لابن الخطيب بعد أن تغير السلطان وحل في بلاد المغرب منشدا قصيدة رائعة يدعو فيها لنصرة سلطانه وغوثه وهذا مطلعها :
سلا هل لديها من مخبرة ذكر وهل أعشب الوادي ونم به الزهر
وهل باكر الوسمي دارا على اللوى عفت آيها إلا التوهم والذكر
بلادي التي عاطيت مشمولة الهوى بأكنافها والعيش فينان مخضر
إلى أن قال مخاطبا سلطان المغرب الذي قصده سفيرا للعون والمدد :
قصدناك يا خير الملوك على النوى لتنصفنا مما جنى عبدك الدهر
وأنت الذي تدعى إذا دهم الردى وأنت الذي ترجى إذا أخلف القطر
ومثلك من يرعى الدخيل ومن دعا بيالمرين جاءه الغز والنصر
وهكذا وظف ابن الخطيب السفير شعره لاستثارة مشاعر السلطان واستعطافه فكان لهذا الشعر أعظم وقع في النفوس وتأثر السلطان لدعوته وندائه أيما تأثر.
وفي بلاد المغرب توطد العلاقة بين ابن الخظيب وابن خلدون وعقدت أواصر صداقة وتوثقت بينهما وكان كلا المفكرين العظيمين يقدر مواهب صاحبه ويحله أسمى مقام وكان كلاهما أستاذ عصره وقطره في الكتابة والتفكير.
وظل في البلاط المغربي حتى استطاع محمد بن الأحمر من استرداد ملكه بعد صولات وجولات واضطرابات وقعت في بلاد الأندلس وسار في صحبه وعصبته إلى غرناطة فاستولى عليها وفر الرئيس أبو سعيد إلى ملك قشتالة واسترد محمد ملكه وما لبث أن لحق به وزيره ابن الخطيب استجابة لدعوته وعاد إلى سابق مكانته ونفوذه

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: