الأشباح (30)

0 13

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

من مؤلفات  د. أحمد على عطية الله
الفصل الثانى
أبطال المجموعة-39 قتال.

27- المساعد أول مصطفى إبراهيم ( الغضنفر)

• الإســــــــــــم : مصطفى إبراهيم محمد مصطفى .
• الشهــــــــرة : الغـضنفـر .
• تاريخ الميلا د : 5/5/1942 م .
• الألتحاق بالخدمة: 12/9/1960 م .
• الدرجـــــــــــة : مساعـد متطوع .
• ترك الخـــــد مة : 16/7/1977 م .
• الوحدة العسكرية: المجموعة 39 – قتال .
• التســليـــــــــــح : البندقية الآلية روسيةا لصنع7.62×39مم. مدفع م/ د عديم الأرتداد آر. بى . جيه روسى .

معلومة تهمك

مدفع م/ د عديم الأرتداد 75مم أمريكى ( حصل عليه من أحد الأكمنة )
• عدد العمليات : 42عملية إستطلاع وقتال قبل السادس من أكتوبر والعديد من العمليات أثناء معارك حرب أكتوبر .

وتبدأ حكايته منذ أن كان طفلاً صغيراً فى منتصف الأربعينيات أثناء الاحتلال الانجليزى لمصر ونظراً لأن بلدته فاقوس تقع على الحافة الزراعية الشرقية للدلتا بالقرب من معسكرات الانجليز بمنطقة القناة فقد كانت عرضة لاغارات الطائرات الألمانية مم حفر مناظر الانفجارات , وأصوات الطلقات فى ذاكرته , وقد شارك الفدائيين المصريين فى بعض العمليات رفم حداثة سنه .. فكان يمر من خلال نقاط التفتيش الانجليزية وهو محمل بأصابع الديناميت دون أن يتوقع منه جنود الانجليز ذلك ويزصلها للفدايين الذين يسبقونه بالعبور من نقاط التفتيش دوت أن يعثر معهم على شئ . كما شاركهم فى فى قطع الطريق على اللوريات المحملة بالمواد التموينية لمعسكرات الانجليز .
وما لبث بطلنا أن إنخرط فى السلك العسكرى بعد حرب 56 وكان قد حصل على الشهادةالاعدادية , وكانت تلك الحرب قدأججت روح الوطنية والحماسة لديه لدرجة أنه صنع بندقية من مخلفات معسكرات الجيش الانجليزى القريبة من من بلدته وتأكدمن صلاحيتها , وكان ينوى التطوع ضمن قوافل المتطوعين عن بور سعيد رغم أنه كان لايزال طالباً بالمرلة الاعدادية لولا عثور والدته على تلك البندقية وحرقها بفرن المنزل حرصاً على صبيها .
وفى الجيش أظهر مصطفى تفوقاً كبيراً نال عنه إستحسان مدربيه بمدرسة الصاعقة , واجتاز فرقة مظلات وعدد آخر من الفرق العسكرية التى زادت من قدراته وكفآته العسكرية . وتوالت الأحداث سريعة بمشاركته القوات المصرية فى اليمن لمعاونة الثورة اليمنية الوليدة التى استعانت بشقيقتهاالكبرى مصر للتخلص من الحكم الملكى الرجعى وإستبداله بحكم ثورى تحررى على غرار ثورة 23 يوليو 1952 بمصر . وهناك كانت لمصطفى أدواراً إنسانية إلى جانب أدواره العسكرية تمثلت فى إعادة الصبية والفتيات اليمنيات الذين أختطفوا بواسطة القوات المناؤة للثورة اليمنية إلى ذويهم يعد الأنتصار على تلك القوات فى المعاركالعسرية , وقد لاقى ذلك فرحة كبيرة من ذويهم وامننان وعرفان بالجميل لقوات الصاعقة المصرية التى كانوا يطلقون عليهم إسم الشياطين الفراعين .. هذا بالاضافة إلى الخدمات الطبيةالى كانت تقدمها القوات المصرية لأهالى اليمن .
وبعد العودة من اليمن فوجئ مصطفى بقرار الانسحاب من سيناء عام 67 دون أن تتاح له فرصة مواجهة العدو و وتلقينه الدرس الذى يستحقه لتجرأه على إختراق حدود مصر و ومع ذلك وأثناء إنسحابه لم يتخل عن سلاحه وسلاح فصيلته التى أحسن قيادتها , واستطاع أثناء عودته إصلاح بعض السيارات والمعدات العسكرية على الطريق حتى بلغ عدد ماتمكن من العودة به 6سيارات عسكرية محملة بالأسلحة والذخائر ,هذا إلى جانب ما قدمه هو وفصيلته من معاونة للجرحى والمشرين من الجنود المصريون وحملهم بتلك السيارات التى تمكن من العودة بها بسلام رغم عنف الغارات الجوية الاسرائيلية والى كان يبادلها التراشق بالنيران بما لديه من أسلحة ويجبرها على الفرار . وبرغم ظروف النكسة إلا أن القيادة العليا للقوات المسلحة قامت بترقيته إلى الدرجة الأعلى تقديراً لدوره .
تم إختيار مصطفى ضمن عناصر منتقاه من وحدات الصاعقة لتشكيل وحدة عمليات خاصة خلف خطوط العدو تحت قيادة القائدالفذ إبراهيم الرفاعى عرفت بأسم المجموعة 39- قتال والتى توالت عملياتها يكل بقعة من سيناء و سواحلها الشرقية والغربية من عمل كمائن وإغارات على المواقع الحصينة وتدمير مطاراتها العسكرية ومصافى البترول ,وأستطلاع وحدات العدو .
وفى حرب أكتوبر العظيمة كانت أرض سيناء كتاباً مفتوحاً أمام أسود المجموعة 39 فصالوا وجالوا خلالها شمالاً وجنوباً ، و شرقاً ، وغرباً منزلين أفدح الخسائر بقواته مشلين تفكيره وقد إستولت قوات المجموعة على بعض مواقع العدو الهامة بعمق سيناء لعدة أيام خلال المعركة ولم يتركوها إلا للعودة للتزود بالذخائر والمؤن .
وفى منطقة الثغرة ضرب رجال المجموعة تحت قيادة قائده الرفاعى أعظم أدوار البطولة والفداء حينما كوّنوا بأجسادهم وأسلحتهم سداً منيعاً أمام إى تقدم للعدو . وفى أحد أيام المعركة خرج مصطفى ضمن مجموعة إستطلاع صغيرة العدد تحت قيادة الرفاعى نفسه لحصر قوات العدو المدرعة فى قطاعهم لبناء الخطط اللازمة لتدميره ولكن حدث إشتباك بين تلك المجموعة الصغيرة العدد والتسليح وإحدى فصائل العدو المدرعة اصيب خلاله الرفاعى بعد تدمير دبابتن وإصابة مجنزرة للعدو ، فحمل مصطفى قائده على كتفه ودافع عنه هو وزميليه بالمجموعة باسلحتهم الآلية باستماته ضد إحدى طائرات العدو الهليوكبتر التى حاولت أسرهذا القائد المصرى لرفع الروح المعنوية لقوات العدو المحاصرة بالثغرة وبعد وصول مصطفى بقائده إلى وحدتهم تم نقله على عجل برفقة مصطفى إلى المستشفى العسكرى بتلك المنطقة حيث فاضت روحه إلى بارئها هناك . رحم الله الشهيد الرفاعى وشهداء وشهداء مصر فىحرب أكتوبر المجيدة .. ممن جادوا بأروحهم فى سبيل كرامة ومجد مصر وامتهم العربية والاسلامية .
وواصل مصطفى وزملائه من مقاتلى المجموعة كفاحهم حتى أكنمل النصر بإنسحاب العدو من الثغرة بعد أن وضح له حرج موقفه هناك . وعقب المعركة تم تكريم قائد المجموعة الشهيد الرفاعى مع إثنين من أبطال المجموعة وهما بطلنا مصطفى مع زميله المقاتل أبو الحسن بحصولهم على وسام نجمة سيناء , وكان أعلى وسام عسكرى فى حرب أكتوبر . أما أهالى بلدة فاقوس فقد أطلقوا على مصطفى إبن بلدتهم لقب يتناسب مع بطولته وشراسته فى القتال وهو .. “الغضنفر ”
الأوسمة والنياشين:
1 – نوط الشجاعة العسكرى أكتوبر 1969 م.
2- نوط الجمهوريةالعسكرى أكتوبر1969م .
3- نوط الشجاعة العسكرى(للمرةالثانية) فى
مارس 1970م .
4- وسام نجمة سيناء فبراير 1974 م .
5- ميدالية أكتوبر والعبور .
6- ميدالية الخدمة الطويلة .
• الحالة الإجتماعية : متزوج وله 4 أ بناء .
العـمـل ا لحالى : بالمعاش
(توفى الى رحمة الله تعالى الاسبوع الماضى)

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: