مرور المحلة بيعلم الناس الأدب وشركة أمان علامة إستفهام كبيرة بالمكان

0 11

معلومة تهمك

مرور المحلة بيعلم الناس الأدب وشركة أمان علامة إستفهام كبيرة بالمكان

بقلم:- ضياء الشرقاوي

ازداد الأمر سوءاً وأصبح العمل داخل مرور المحلة الكبرى أمر لايطاق، ونواب مركز ومدينة المحلة فى غياب تام، وكأنني أشم فى الأمر رائحة تدخل سلطة أكبر من النواب وأكبر من إرادة الشعب

معلومة تهمك

هناك ملاحظات ومخالفات عديدة تتم داخل إدارة مرور المحلة، ولكن دعني أتحدث عن أهمها؛
بدايةً (شركة أمان) أو كما يسميها المتوافدون على إدارة المرور شركة تفتيش الجيوب، هناك علامة إستفهام كبيرة جداً على هذه المنظومة، وأول سؤال حدثت به نفسي … هل هذه الشركة إلزامية على المواطن وما هو قانونيتها داخل إدارة المرور ؟؟؟ وإذا كانت قانونية لماذا أماكن عملها خارج جدران إدارة المرور على الرغم من وجود أماكن شاسعة بالداخل … فبدأت أبحث داخل المواقع والسوشيال ميديا فوجدت أن هناك مصدر مرورى أكد أن لمالك السيارة الاختيار فى الاستعانة بخدماتها من عدمه وليست إجباريه، وهذا ما أكده لى المراجع العام داخل مرور المحلة عند سؤالي له عن قانونية ما يحدث قال لي «إحنا دمغنا وجعنا من اللي بيحصل بره ده، بس هنعمل ايه» وكأن الأمر بات رسمي للجميع، وهذا بالفعل ما يحدث داخل مرور المحلة المقهورة فى كل الخدمات، لا يتم إتخاذ أي إجراءات بالأوراق إلا بعد سداد الأموال المبالغ فيها بطريقة جنونية، بخلاف مخالفة كل الإجراءات الإحترازية التى تنص عليها قرارات مجلس الوزراء، وإذا كان الأمر إلزامياً … فكيف لبعض المحافظات مثل الدقهلية و دمياط قد الغت التعاقد مع هذه الشركة بسبب المغالاه المبالغ فيها من رفع الأسعار

ثانياً (الوساطة والمحسوبية) حيث تمتاز إدارة مرور المحلة بالمجاهرة والعلانية فى تطبيقها، وكأنه عمل مُشّرِف يتباهى به جميع العاملين داخل المرور ضاربين ببنود الدستور المصري عرض الحائط والذي ينص على مادة (٨) «إلتزام الدولة بتحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير سبل التكافل الاجتماعى، بما يضمن الحياة الكريمة لجميع المواطنين، علي النحو الذي ينظمه القانون»، وأيضاً مادة (218) «تلتزم الدولة بمكافحة الفساد، ويحدد القانون الهيئات والأجهزة الرقابية المختصة بذلك، وتلتزم الهيئات والأجهزة الرقابية المختصة بالتنسيق فيما بينها فى مكافحة الفساد، وتعزيز قيم النزاهة والشفافية، ضماناً لحسن أداء الوظيفة العامة والحفاظ علي المال العام، ووضع ومتابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد بالمشاركة مع غيرها من الهيئات والأجهزة المعنية، وذلك علي النحو الذي ينظمه القانون.

ثالثاً (الأسلوب والمعاملة) وأيضاً هذه النقطة تفوق فيها مرور المحلة على نفسه، وجعل جميع المواطنين يلعنون اليوم الذين يذهبون فيه هناك، حيث يتعامل الموظف مع المواطن وكأنه عبد يُجّبي عليه بالعمل الذي يقوم به، ونسي أنه موجود فى هذا المكان من أجل خدمته، وأنه يتقاضى أجر نظير هذا العمل

فى نهاية هذا الكلام دعني اسئل الجميع … أين الدور الرقابي لنواب مركز ومدينة المحلة الكبرى و أين الرقابة الإدارية من هذه المهزلة؟؟؟؟؟

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: