الإحساس عند الشعراء سلاح ذو حدين

بقلم الشاعر والكاتب حارس بخيت

0 8

معلومة تهمك

الإحساس عند الشعراء سلاح ذو حدين

بقلم الشاعر والكاتب

حارس بخيت

معلومة تهمك

لأننا شعراء ولا نمتلك إلا إحساس عالي ، حاربونا به حتي إنتصروا علينا ، من داخل أنفسنا ، وتم تدميرنا ذاتيا” سواء كان صحيا”أو نفسيا” ، لأننا أحببناهم بصدق، وكنا لهم طوق النجاة فأهلكونا،

ولأن الإحساس نعمة ، ينعم به الله علي بعض البشر دون غيرهم ، لذا وهب الله الشعراء الإحساس الرفيع بالكلمة ،، والتعبير عن النفس البشرية ، لهذا وجد الإحساس عند الشعراء ، أكثر من غيرهم من البشر ، إلا أنه سلاح ذو حدين ، فإما أن يصل بالشاعر ، إلي عنان السماء ، وبسط الأفق والإرتقاء بالخيال ، إلي أبعد ما يكون ، مستخدما” ألفاظ اللغة ببراعة فائقة ، وفي منتهي الروعة ، وهذا هو الحد الأول والمحمود ، من الإحساس عند الشعراء ، والذي خلقوا من أجله ، للتعبير بأشعارهم عن أنفسهم ، وعن الآخرين من البشر، كقراء ومتذوقين للشعر ، والفن والكلمة الراقية ، فهو يسعد الجميع من مبدع أو متلقي ،

أما الحد الثاني من الإحساس عند الشعراء ، فهو معكوس الحد الأول ، أي أن الإحساس عند الشعراء كسيف ذو حدين ، وهو أن يتأثر الشاعر بحياتة الخاصة ،أو بما يكتب هو ، وقد يجد الشاعر من يؤذي إحساسه ، من بعض البشر من حوله ، لأنه أكثر إحساسا” من عامة الناس ، بمعاني الكليمات وتوظيفها في النص ، وما يقصد ببعض الكليمات من بين السطور ، وذلك لإحساسه المرهف الراقي بها ، وهذا يختلف عن بعض البشر حتي ولو كانوا من أهل الفن ، فالكلمة كالرصاصة تقتل ، أو كالدواء تشفي ، ومن بين الكلمات ما يدمر نفسيتة ، فيصاب ببعض الأمراض النفسية أو الجسدية العضوية ، وذلك لأن أغلب الأمراض الجسدية ، إن لم يكن لها تاريخ وراثي أو جيني في العائلة، كانت في بدايتها أمراض نفسية أولا ، ثم ظهرت على الجسد ، متأثرة بجرح الإحساس والمشاعر ، ومن أهم هذة الأمراض ، السكر والضغط والقلب وتجلط الدم والأرق ، ونقص المناعة المفاجئ الذي يسببه الحزن العاطفي ، والذي يتسبب في كثير من الأمراض ، أهمها أمراض الدم والتنفس ، وأمراض الجلد خاصة ، لأن الجلد به خلايا مسؤولة عن الإحساس ، وذلك لأن كلاهما يؤثر في الآخر،
وللأسف من يؤذيك هو، من أقرب المقربين إليك وهو من أنت تخاف عليه وتحبه ، وتخاف علي زعله أو جرح إحساسه ، إلا أن يكون هو متسلط عليك يؤذيك بكل شكل وصورة ممكنة ، ونادرا” ما يؤذي إحساسك شخض غريب ، لا تعرفه فيكون الأذي بقدر بسيط ، فعلي سبيل المثال ، لو تشاجرت مع شخص غريب ، لا تعرفه في الشارع ، بعد الإبتعاد عنه بخمسة أمتار ، تتناساه وتتناسي الموقف نهائيا” ، لأنك قد لا تلتقي به في حياتك مرة أخري ، أي لا تتذكره إلا بمواقف متماثلة ، إلا أننا نحن الشعراء والأدباء بقدر ما نحس ونشعر نكتب ونتألم، ونعبر عن شعورنا وإحساسنا مستخدمين أدواتنا الفكرية والثقافة ، المختزلة من ماضي ما قرأناه من إطلاع ، على ثقافات عالمية أخري ، أو من ثقافات مكتثبه محليا” من الإحتكاك والتعامل ، في محيط بيئتنا الغنية بالتجربة الملموسة والمحسوسة ، سواء حدثت معنا نحن كتجربة خاصة ، أو كتجربة عامة حدثت من قبل مع الآخرين،

وليس بشرط أن يكتب الشاعر أو الأديب أو المبدع أشياء حدثت معه بالفعل ، ولكن الأقرب إلي الصواب هو إبداع من خياله ، إلا أنه قد يأخذ الفكرة في بعض الأحيان ، من الواقع وينسج الصراع من الخيال ، وأحيانا” تكون القصة شئ من الواقع حدث بالفعل ، وكأنه شئ من الخيال ، يصعب علي المتلقي تصديقه ، وأجمل الإبداع عند المبدعين ، من قصص وروايات ومسرحيات وقصائد وغيرها من إبداع ، هو المأخوذة من الواقع ، ونسج بخيال فنان بارع في مهنتة ،متقن لأدواته لأننا ، في الغالب نحن الأدباء قد نسعد الآخرين بما تكتب ونحن من الداخل تتمزق ،

عزيزي الشاعر عليك أن تنتبه جيدا ، ولا تأخذ كل شئ علي عاتقك ، ولا تحمل نفسك فوق طاقتها ولا تجعل الإحساس بالحزن يتملكك بسبب ، أي شخص مهما كانت كنيتة ، أو قربه منك أو محبتك له ، فتصبح ممن فقدوا كل شئ ، فمن يحاولوا التعجيل بنهايتك ، لا يحبك ، فإن حدث لك مكوه هو أول من يتخلي عنك ، ومن أجل ذلك أصبحنا غير قادرين على التحمل والصبر والمثابرة والوصول الي ما نتمناه من نجاح إلا بعون الله وحده

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: