تأتى من رحم المحنة منحة ولكن أكثرهم لايعلمون

0 27

معلومة تهمك

تأتى من رحم المحنة منحة ولكن أكثرهم لايعلمون
بقلم : سامى ابورجيلة

المؤمن الحق ينظر الى الحياة الدنيا بأنها ليست دار مقر ، بل هى دار ممر .
ينظر اليها كما نظر اليها الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وأصحابه الكرام على أنها سوق قام ثم أنفض ، ربح فيها من ربح ، وخسر فيها من خسر .
ينظر اليها كما قال رب العزة

( أعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر فى الأموال والأولاد ، كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ، ثم يكون حطاما ، وفى الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان ، وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )


المؤمن ينظر الى الدنيا على حقيقتها هذه ، ولايعطيها أكثر من حقها هذا .
فتجده يعيش فيها آمنا مطمئنا ، ويعلم أن كل شئ بيد الله وحده ، كل شئ بيد الخالق وليس بيد أى مخلوق مهما علا شأنه .
ويعلم كما قال رسوله ( أن ماأصابه لم يكن ليخطأه ، وما أخطأه لم يكن ليصيبه )
والمؤمن يعلم أنه مادام كل شئ بيد الله ، فكل شئ يأتيه من الله هو الخير العظيم مهما كان فى نظر الانسان غير ذلك .
لذلك يحول اية محنة تأتيه الى منحة بالصبر والشكر والرضا .
لذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عجبا لأمر المؤمن ، إن أمره كله له خير ، وليس هذا لأحد إلا للمؤمن ، إن سره شئ شكر فكان خيرا له ، وإن ضره شئ صبر فكان خيرا له )
فيجب علينا أن نرضى بالقضاء ، ونصبر على البلاء ، ونشكر فى الرخاء .

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: