مات أبى ومات معه كل شيء بقلم : أية شريف

آيه شريف تكتب عن موت الأب

0 34

معلومة تهمك

مات أبى ومات معه كل شيء
كتبت أية شريف
الموت : هو المشهد الدامي والمصيبة الأكبر في حياة أي شخص , فالموت كأس لابد من أن الكل يذيقه , وتبقى مرارته ووجعه لسنوات طويلة في حلق أهلة ومحبيه ,
بحكم عملي الصحفي اختلطت بكثير من تلك الأوجاع وعاصرت كثير من تلك المرارات والجروح التي تنشاء بعد وفاة مقرب أو عزيز لكل شخص , كانت ولازلت صور أهالي الضحايا التي أكتب عنهم في إخبار الحوادث تشغل خاطري وفكري وكنت أتعايش مع كل حالة وكأنها منى وأنا منهم , وكنت أعتقد أنني كمن أخذ جرعة تحصين من كثره ما مر على من أوجاع ,
لم يكن بمخيلتي أبدا أنة لا يشعر بالنار سوى من يمسكها بيديه , ولا يعرف قسوة طريق إلا من عبر منة حتى ولو حكي عنة مأسيه باقتدار ,
مات أبى !!!
في حياتي كان ولازال أبى كل شيء في حياتي وحياة أخواتي فهو الأب والأخ والصديق وهو البيت التي يحتوينا ويجمعنا حوله بااحزاننا وأفراحنا , وجاء مرضه ليخطفه من وسطنا , وظل يصارع الألم ونحن نتوجع حوله , وكنت أنا شاهدة ومرافقة لرحلة مرضه , مأسى وذكريات بداخلي لن يمحوها الزمان مهما طال , وجع أبى جعلني أتمنى أن يكون المرض رجلا لااقتلة , فكم هو شيء مرير أن ترى وجع حبيب لديك ولا بيدك شيء تصنعه له , عشت القصة بكل ماسيها وتفاصيلها منذ مرضه حتى تشيع جثمانه بمسقط رأسنا , ولم أكن أتخيل أن تحرمني الدنيا منة أو تحرمه منا , مرت أيام على وداعة كأنها سنوات , أثقلني فيها الحزن والوجع غير مصدقة لما حدث وكأنني في أطول كابوس مر في حياتي أتمنى أن أستيقظ منة وصارت أنتظر كل صباح أن التقية وأنتظر عودته إلينا في المساء , فالدار بدونه أصبحت خرابه , والعيش بدونه أصبح مستحيل ,
وفاتك الاسبوع الاول وكانه اليوم هو وفاتك فانا اتذكر هذا اليوم جيدا ولم يغيب عني ابدا لا يغيب عن عيني ولا عن اذاني لانه كارثه نعم يا ابي كارثه لاننا فقدنا ابي حبيبي نعم يا ابي حبيبي فحبك بيزيد بداخلي يا ابي رغم ان فات علي فراقك اسابيع يا ابي كانت مليئه بالصعوبات رايت الناس علي وشوشها الحقيقيه رايت العالم الذي كنت تخفي او كان مختفي في وجودك رايت المسؤليه الذي كانت علي اعناقك رايت كل شئ يا ابي تري ابنتك كيف اصبحت يا ابي رغم سنها الصغير الا وايقنت وتمكن الحزن بداخلها حتي ولو كان في وجود بعض الابتسامات التافه علي وجهها سنه يا ابي مضت وكانت مليئه بالذكريات المؤلمه تؤلم وتجرح انت هناك وانا هنا هنا في عالم احياء اموات وانت في عالم اموات احياء كم اشتقت اليك يا ابي بحبك يا ابي وهذا الحب لن يموت ابدا رحمك الله يا أبي
يا ريت الدنيا تعود بي الى ايامك الى حنانك ،الى عطفك يا ريت استيقظ في الصباح و اسمع صوتك الحنون الذي تناديني به يا ريت احتضنك و اشتم رائحتك العطرة التي افتقدها بشدة ياريت و يا ريت ما فقدتك و ما رأيت يوما كيوم هجرتك يوم حملت فيه على اكتاف الرجال ذاهبا الى مثواك الاخير تاركا وراءك فتاة تبكي ليلا نهارا شوقا اليك كم اتمنى ان اراك حتى في المنام اشبع ناظري بك المس يديك الحنونتين انظر الى عينيك الملئة بالحب و العاطفة على ابنتك الوحيدة التى تركتها بين ايادي الزمان تعاني هما لا يعرف به احدا رحمك الله يا نور قلبي و حياتي.هذا اليوم إنسابت الدموع بعدك من العيون غزيرة لابتعادك عن الأهل والأحباب فأنت يا بابا وأجدادي وجداتي وأعمامي وعماتي وانتم السابقون ونحن اللاحقون ومصيرنا
ولا نملك لك إلا الدعاء ثم الدعاء والجميع من أبناءك ذكورا وإناثا يذكرك بالحسنى فأنا أتشوق إليك يا أعز الأحباب فكم بكيتك وترحمت عليك بالليل والنهار ودعوت ربنا ليغفر لك ويدخلك في جنة الفردس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء
مات أبى ومات معه كل شيء

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: