قصة طفل وأسرته

0 43

معلومة تهمك

قصة طفل وأسرته

كتبت إسراء فتحي

طفل صغير جاء إلي هذه الحياة لا يعرف عنها شيئا يشبه البذرة حينما نضعها في الأرض ونرويها يوما بعد يوم حتي تكون نبته صالحة وإذا به حينما بدء يكبر يجد أن أبويه في مشاجرات دائمه فأصبح شخص آخر مختلف والآخر يسمع أصوات مرتفعة دائما فكل من يتحدث معه في المنزل ينادونه ويتحدثون معه بصوت عال حتي أصبح هو أيضا يتحدث مثلهم وإذا بالوالدين يكتشفون أن اطفالهم قد تغيروا فافعالهم وطريقة تعاملهم أصبحت مختلفة عن ذي قبل

معلومة تهمك

ومن هنا يأتي السؤال ماهو السبب في تغير سلوك الطفل وما هي علامات السلوك الخاطيء الذي يمكننا أن نراه جميعا ؟
الطفل يشبه الاسفنجة فهو يكتسب السلوكيات من الأهل نحن من يعتقد أن جميعها وراثية ،فالطفل يجسد مايراه ويسمعه في المواقف المشابه ومن أسباب تغير السلوك ايضا الخلافات الأسرية ، انفصال الزوجين او موت أحد الوالدين
فكل هذا يؤدي إلى عدم الإحساس بالأمان والشعور انه مهدد
وسبب في السرقة المرضية ، العدوان ، العند ، الكذب ، مص الأصابع وايضا صعوبات التعلم والمشاكل النفسية.

بعد ذلك يأتي السؤال كيف نعرف ان الطفل سلوكه غير سوي
اثناء الأكل ستجدونه يأكل بطريقة غير صحيحة والملبس كذلك وهناك مظهر آخر يعرفه البعض او لا هو عدم معرفة فعل شيئين في وقت واحد فقد لاحظ الآباء أن طفلهم يسمع فقط ولا يكتب أو العكس ، اثناءصعود الدرج فإنهم لا يستطيعون الصعود بطريقة صحيحة كما نصعد نحن .
فالكل طفل قصة وحكاية ولكل قصة سبب وكل أسرة مختلفة عن غيرها ولكن يجب أن نراعي جميعا الطفل حتي يكون طفلا سويا .

في النهاية بستان الزهور لم يزهر من تلقاء نفسه بل كان وراء زهوره الجميلة هذه صاحبه الذي يهتم به دائما هكذا الطفل .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: