حكاية مثل شعبي اللي أختشوا ماتوا

0 30

معلومة تهمك

حكاية مثل شعبي اللي أختشوا ماتوا

كتب احمد الغمري

:برجع هذا المثل الي حكاية حدثت فى منطقه اللبان ترجع إلي مطلع القرن العشرين وقبل الحرب العالميه الاولى
ذاعت شهرة ( حمام شيحه الشعبى ) فى حى اللبان بالاسكندريه سسه المعلم رشاد شيحه عام ١٨٨٩ لتديره زوجته المعلمه باتعة شيحه و هى ابنه عمه واشتهر حمام شيحه بين جميع نساء المجتمع بمختلف ثقافتهن وجنسياتهن
واصبح التردد على الحمام بحجز ميعاد مسبق بسبب العدد الوفير من الزبائن المقبله عليه

وفى عام ١٩٠٩ ولسبب غير معلوم اشتعلت النيران داخل الحمام وشب حريق كبير بالمبنى ذاته وبداخله عدد كبير من النساء وارتفع صوت الصريخ و النويح من داخل الحمام حيث قام بعضهن بالخروج الى الشارع بدون ملابس نهائيا خوفا من النيران و لكنهم نجوا بحياته

اما النساء الذين لم يخرجوا بدون ملابس االى الشارع وامام الناس التهمتهن النيران جميعا بلا شفقه
وأنتشرت الحكايه بين الناس أن اللى خرجوا عرايا نجوا من الحريق وعاشوا اما اللى اختشوا ماتوا جميعا

و من حينها أنتشر مثل ( اللى اختشوا ماتوا ) كناية عن ان الشخص المحترم ليس له حظ بين الرعاع.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: