التعايش السلمي

 التعايش السلمي

0 22

معلومة تهمك

 التعايش السلمي

أشواق اشرف

صراعات ..نزاعات ..ازمات ..
حروب ..دمار..طائفية
مسميات كثيرة لمأساتنا ..مسميات كثيرة لضياع احلامنا ..مسميات كثيرة لضياع طموحنا ومستقبلنا ..بين كل تلك المسميات يبقى أملنا بالله سبحانه وتعالى أن تتغير الأمور.وان يعود المجتمع الى سابق عهده .لكن ياترى كيف ؟وما الشئ الاساس الذي نحتاجه ؟نحن بحاجة حقيقية الى السلام ..نعم السلام ..ان الاصل في العلاقات الانسانية هو التعارف والتعاون ..ونشر الأمن والأمان والسلم والسلام .فما أحوجنا اليوم الى نشر السلام في المجتمع ..السلام الذي يؤدي الى سكينة الروح وخلق النفوس المطمئنة التي تسعى الى رضا الله سبحانه وتعالى .فلو تولدت سكينة الروح وراحة النفس ونبذ الصراعات والنزاعات والخلافات سيرتقي الانسان بنفسه .ويكون منصبّا على تحقيق اهدافه .في رضا الله سبحانه وتعالى ..وتطوير الذات ..وتحقيق النجاح ..والارتقاء بالمجتمع ..ولو أردنا تحقيق السلام فنحن بحاجة الى ..التعايش السلمي..ويعتبر مصطلح التعايش السلمي من المصطلحات الحديثة التي ظهرت بعد انتشار الحروب والنزاعات في المجتمع .دعونا نعود الى زمن ليس ببعيد ..زمن ابائنا او زمن طفولتنا ونتذكر الألفة والمودة والرحمة التي كانت في المجتمع .لا احد يفرق بين ديانة واخرى .ولا بين طائفة واخرى .ولا بين قومية واخرى ..مازلت اتذكر صديقتي المسيحية.
في جلسة من جلسات اعادة ذكريات الطفولة تذكرنا حي المسيحين بجانب مدرستنا ببغداد وأصدقاء الطفولة .كنا نتكلم عنهم بألفة ومودة ولم نكن نشعر بأي تفرقة في المجتمع .ترى كم كان التعايش السلمي رائعا وكم ترك لنا اثرا طيبا في النفوس..اما ذكريات والدي عن مدينة (كي ثري)في قضاء حديثة رائعة فعلا .
مدينة جمعت العرب والانكليز والاسلام والمسيح ..كانت مثالا للتعايش السلمي .قبل سنوات قليلة اقامت مدينة كي ثري ملتقى لسكان المدينة اطلق عليه ب(ملتقى الأحبة)
كان مثالا رائعا للتعايش السلمي .وانا اشاهد التصوير ووالدي يحدثني هذا فلان وهذا فلان .هذا جيراننا وهذا معلمنا وهذا …الخ
انظر الى الشخصيات المختلفة من أساتذة جامعة واطباء ومهندسين .انظر الى النساء اللواتي اجتمعن من كافة انحاء العراق والبسمة التي تغمرهن وهن يسلمن على اخوان الطفولة والشباب ..يتراود الى ذهني سؤال..هل هذا ملتقى للأحبة ام مهرجان للتعايش السلمي ؟!
ما كمية السلام والألفة والمحبة والمودة التي بينهم .وكم هي وطيدة فاستمرت الى هذه الاجيال .سنوات قليلة تفصلنا عنهم .ترى مالذي حدث وادى الى هذا الدمار والخراب في النفوس .اصبح المجتمع يعاني من التفرقة والحروب والطائفية .ولا يحصد سوى الألم والحسرة .وصراع بعد صراع ..وأزمة بعد أزمة ..دوامة لا تنتهي
دعونا نسأل انفسنا ماهو الحل ؟وكيف السبيل بالعودة الى السلام والأمن والأمان .ماهو دورنا الان .وهل باستطاعتنا ان ننشر السلام ؟وهل التعايش السلمي يأتي بالخطابات والشعارات ؟
الكل مسؤول امام الله والمجتمع ..لنبدأ من البيت والعمل ..ليجعل كل انسان نفسه مثالا يقتدى به في نشر المحبة والسلام ..
ولنجعل الاساس هو الحب ..السلام .

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: