الذهب والدولار يواصلا ارتفاعهما

ارتفاع الذهب والدولار

0 12

معلومة تهمك

الذهب والدولار يواصلا ارتفاعهما
كتب:ياسر آدم
واصل الذهب والدولار عملية الصعود حيث ارتفعت أسعار الذهب، أمس الثلاثاء، عقب بيانات تظهر أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة والتي سجلت أكبر زيادة في 13 عامًا الشهر الماضي، لكن ارتفاع الدولار كبح مكاسب المعدن النفيس، وعند الساعة 17.10 «بتوقيت جرينتش»، كان الذهب في المعاملات الفورية مرتفعًا بنسبة 0.27 % عند 1810.70 دولارات للأوقية «الأونصة»، بحسب موقع «البيان».
كما صعدت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.3 % إلى 1811.50 دولارًا للأوقية، وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة 0.9 % على أساس شهري الشهر الماضي مقارنة مع توقعات لزيادة قدرها 0.5 %.
إلا أن عددا من المحللين قالوا إن البيانات من غير المرجح أن تثير تشديدًا سريعًا للسياسة النقدية من مجلس الاحتياطي الاتحادي، وهو ما يقدم بعض الدعم للمعدن الأصفر الذي لا يدر عائدًا، وتنتظر الأسواق شهادة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي في الكونجرس يومي الأربعاء والخميس القادمين بحثًا عن أي تلميحات إلى أن البنك المركزي الأمريكي قد يقلّص مشتريات الأصول.
وكان هبط البلاديوم 0.9 % إلى 2829.90 دولارًا للأوقية، بينما تراجع البلاتين 0.50 % إلى 1112.00 دولارًا للأوقية، وهبطت الفضة 0.4 % إلى 26.07 دولاراً للأوقية.
وعلى جانب أخر كان قد قال محمد زاهر، رئيس مجموعة زاهر الشريك المحلي للشركة الكندية «B2 gold»، إحدى الشركات المتعاقدة مؤخرًا مع وزارة البترول للتنقيب على الذهب والمعادن المصاحبة له، إن حجم الاستثمارات التي ستجرى بهذا الشأن تصل إلى 30 مليون دولار كحد أدنى، موضحًا أن الميزة في هذه الشركة أو الشركات الأخرى التي تعاقدت معها وزارة البترول مؤخرًا، أنها بالأساس شركات منتجة للذهب وليست فقط شركات استكشاف، وقال «زاهر»، خلال مداخلة هاتفية، مع برنامج «كلمة أخيرة»، يوم الإثنين الماضي بإنه من خلال البحث والاستكشاف في الصحراء الشرقية من قبل شركات متخصصة لها سمعة كبيرة بهذا الشأن وتمتلك برامج استكشاف منتظمة ومتطورة، سنتوصل إلى نتائج جيدة تصل لاكتشاف أكثر من منجم ذهب في مصر

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: