نبيل أبو الياسين يكتب : الملاحظات الغير المكتوبة بدأت تلاحق بايدن

2 9

معلومة تهمك

بقلم – نبيل ابو الياسين  

الإرتجال هو إنجاز عفوي مباشر لفكرة فنية من غير تصميم أو تدوين سابقين ، ومن معاني الإرتجال هو أنه إبتداء الخطبة أو الكلمة من غير تهيئة، وهذا لايجب ألا يعتاد عليك الرؤساء ، والقادة والزعماء، كان الرئيس بايدن أكثر حرية في تصريحاته في الأسابيع القليلة الماضية ، مما أدى إلى أخطاء كان على البيت الأبيض تَنَقّيتها.

أحدث مثال جاء يوم الجمعة الماضي، عندما أتهم بايدن فيسبوك بـ “قتل الناس” بسبب المعلومات المضللة المنتشرة على شبكة التواصل الإجتماعي حول لقاحات فيروس كورونا رغم أن الإتهام صائباً ولكن كان تم إنتقاده من البعض على أنه
تصريحًا صادمًا أثار رد فعل غاضبًا من”فيسبوك”، وفي يوم الإثنين الماضي، أصبح من الواضح أن بايدن قد ذهب إلى أبعد من ذلك وكان أكثر قسوة مما كان ينوي.

معلومة تهمك

وبعد أقل من ثلاثة أيام من تصريحاته الأولية ، عكس الرئيس مساره ، قائلاً إن فيسبوك لا يقتل الناس
آمل أن يقوم “فيسبوك”، بدلاً من أخذ الأمر على محمل شخصي ،وأنا أقول بطريقة ما إن”فيسبوك” يقتل الناس أن يفعلوا شيئًا حيال المعلومات المضللة ، والمعلومات الفاحشة حول اللقاح هذا هو ما عنيته.

وكان تراجع بايدن عن تعليقاته الأصلية هو المرة الثانية في الأسابيع الأخيرة التي يضطر فيها إلى التراجع عن التعليقات العامة والتي أثارت ضجة
وتسببت في بعض الذعر بين الأشخاص المقربين من البيت الأبيض وأثار ذكريات زلات بايدن السابقة، وأعتقد البعض أن هذه الأنواع من الأشياء يمكن قولها بطريقة أكثر براعةً
وأقل أخطاءً.

وفي الأشهر الأولى من إدارة «جوبايدن»، كتب في ملاحظاته ، ونادرًا ما يبتعد عن التعليقات المعدة مسبقًا ونقاط الحوار ،ولكنه إعتاد على الإنغماس في أسئلة المراسلين بعد الأحداث في البيت الأبيض ، مما أدى إلى مزيد من اللحظات غير المحسوبة وغير المحمية في التبادلات مع الصحافة ، وقد أدت هذه التأخيرات «التّغيير في التّرتيب الطَّبيعيّ لأجزاء الجملة» إلى أخطاء غير مقصودة تتطلب توضيحات من بايدن أو مسؤولي البيت الأبيض.

••رحلة بايدن الخارجية !!

وخلال رحلة الخارجية في أوائل يونيو ، عقد بايدن مؤتمراً صحفيا في مقر الناتو حيث دعا إلى قائمة محددة سلفاً من المراسلين عندما أخذ سؤلاً من صحفي إضافي في الغرفة ، قال مازحاً إنه سيقع في مشكلة مع طاقمي جاء هذا بعد أيام في سويسراً ، تجاوز بايدن القائمة الأولية للصحفيين وأجاب على سؤال من Kaitlan Collins من CNN، ونما النقاش حول سبب ثقة بايدن في أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سوف يغير سلوكه، وكان شديد التوتر لدرجة أن الرئيس أعتذر لاحقًا عن كونه حكيمًا للغاية.

وفي منتصف يونيو ، تسبب بايدن في صداع للبيت الأبيض بعد أن قال؛ للصحفيين إنه لن يوقع على إتفاق بنية تحتية من الحزبين ما لم يتم تمرير مشروع قانون مصالحة مليء بالأولويات الديمقراطية أيضًا، وأثارت التعليقات غير المنتظمة صفقة بين الحزبين موضع تساؤل بعد ساعات من إبرامها ، وقضى بايدن ومسؤولو البيت الأبيض الأيام التالية ينكرون أن الرئيس كان يستخدم حق النقض «الفيتو».

ويوم الجمعة الماضي ، بينما كان يسير إلى Marine One لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في كامب ديفيد ، أدلى بايدن بتصريحات بأن ” فيسبوك قتل الناس حول من خلال السماح بنشر معلومات مضلله عن كوفيد19.

•• ماهي ردود أفعال المراقبون السياسيون !!؟

يقول المراقبون السياسيون إنه من الواضح أن البيت الأبيض كان يعلم أن تعليقات بايدن على فيسبوك ليس مبالغ فيها
،وقال”توبي بيركوفيتز” الأستاذ المشارك في الإعلان ،والإتصال الفخري بجامعة بوسطن والمستشار الإعلامي السابق لقد كان جسرًا بعيدًا جدًا أحيانًا تقول شيئًا سخيفًا وغير دقيق وسوء التصور لدرجة أنه يتعين عليك التراجع عنه أنا متأكد من أن البيت الأبيض كان يعتقدهذا دعونا نأخذ كتلنا على هذا ونمضي قدمًا حسبما قال.

وأطلق بيركوفيتز على فيسبوك flub “العم الصادق جو” ، Sincere Uncle Joe مضيفًا ، يمكنك فقط إبقاء المقود مشدودًا للغاية، وإنه دائمًا ما يكون مضطربًا يقصد في حديثه ” بايدن ” ولم يكن أبدًا جيدًا بشكل خاص في ذلك ، إنها مجرد مخاطر أكبر أيداء
الملاحظات الغير مكتوبة مسيقًا،مضيفًا؛ إذا كان الأمر متروكًا للبيت الأبيض ، فإن القليل هو الأكثر.

ومع ذلك ، هناك من يعتقد أن الحديث الصريح من بايدن له إيجابياته أيضًا، وأقر أحد الإستراتيجيين الديمقراطيين بأنه في حين كان من الممكن وضع الملاحظات بشكل أكثر دقة، وفي نفس السياق قال ؛ الخبير الإستراتيجي لا أعتقد أنه أمر سيئ ،ولكن هذا ما يميزه عن الآخرين هذا هو “جو بايدن”.

منذ تولي “بايدن” منصبه ، عقد مؤتمرًا صحفيًا منفردًا رسميًا فقط في البيت الأبيض ، لكنه عقد مؤتمرين أثناء وجوده في أوروبا وعقد ثلاثة آخرين خلال زيارات لقادة أجانب،كثيرًا ما يشير مسؤولو البيت الأبيض إلى إستعداد بايدن لتلقي الأسئلة بعد أحداث مكتوبة ،وأحيانًا ما تكون ضد رغباتهم كدليل على شفافيته وتواصله مع الجمهور.

وفي جانب قال”بساكي لديفيد أكسلرود” ، الذي عمل كخبير إستراتيجي للرئيس السابق أوباما ، في البودكاست الخاص به في مايو الماضي كثيرًا ما نقول لا تجيبوا على الأسئلة ولكن سيفعل ما يريد أن يفعله ، لأنه رئيس الولايات المتحدة.

••إستطلاع رأي جديد عن أداء الرئيس جوبايدن !!

أظهرت نتائج إستطلاع رأي جديده أجرته مؤسسة Morning Consult-Politico
،أن 52 % من الأمريكيين راضون عن أداء الرئيس الأمريكي جو بايدن لمهامه،
مقابل 28% رافضين لأدائه ويعد في تناقص،مقارنة بالإستطلاع الذي تم إجراءه من خلال “هارييس إكس” “هارييس إكس” لإستطلاعات الرأي لصالح موقع “ذا هيل” الإخباري الأمريكي في 3 أبريل 2021 والتي أظهرت نتائجه بأن 61 % من الأمريكيين راضون عن أداءه لمهامه، مقابل 39% رافضين لأدائه.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

2 تعليقات
  1. […] الإرتجال هو إنجاز عفوي مباشر لفكرة فنية من غير تصميم … […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: