وقفة عرفات و الأضحى المبارك

0 10

معلومة تهمك

 

بقلم – د شمس راغب 

لمصرنا الغالية ولأمتنا العربية والإسلامية .

معلومة تهمك

إن يوم الوقوف على عرفات يوم أبان الله فضله ، وأوجب تشريفه وعظم حرمته ، ووفق له من خلقه صفوته ، وابتلى فيه خليله ، وفدى فيه بالذبح العظيم
نبيه ، وجعله خاتم الأيام المعلومات من العشر ، ومقدم
الأيام المعلومات من النفر .
يوم حرام من أيام عظام ، في شهر حرام . يوم الحج
الأكبر . يوم دعا الله فيه إلى مشهده ، ونزل القرآن العظيم بتعظيمه . قال – تعالى – : – وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج
عميق – الحج ٢٧ . فتقربوا إلى الله في هذا اليوم بذبائحكم ، وعظموا شعائر الله ، واجعلوها من طيب
أموالكم ، وبصحة التقوى من قلوبكم فإنه – سبحانه
وتعالى – يقول : – لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن
يناله التقوى منكم – الحج ٣٧

* إظهار الفرحة بالعيد عبادة حتى ولو كانت الهموم تتساقط على أرواحنا . علينا أن نتذكر قول الله – تعالى –
ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب –

وتحتفل أمتنا الإسلامية بعيد الأضحى المبارك الذي يتوج
مناسك الحج العامرة بذكر الله – تعالى – والمعطرة بالمعاني الروحية السامية ، وبما يرمز إليها من قيم الإيثار والتضحية وبما تجسده فريضة الحج من وحدة
إسلامية باجتماع الحجيج في مكان واحد من كل حدب
وصوب باستثناء هذا العام والعام الماضي نظرا للكورونا
وضرورة الالتزام بالضوابط الصحية .

وهذا الاجتماع لجدير بأن يستحث كافة المسلمين على
التمسك بما يمليه علينا ديننا الإسلامي الحنيف من تضامن ووئام من التزام بقيم الإخاء والتسامح مع الأديان الأخرى والوسطية التي يتميز بها ديننا الحنيف .

علينا بالبعد عن كل ماينهي عنه ديننا من تفرقة وشقاق
ومن نبذ العنف والعدوان على الآخرين . قال تعالى -:
– وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الإثم والعدوان –
* أسأل الله العلي القدير بهذه المناسبة العظيمة أن يعيننا على تقوية أواصر الإخوة الإسلامية لنكون كالبنيان المرصوص لتعزيز مكانة أمتنا الإسلامية ودورها في محيطها العالمي ، والإسهام بدورها الوافر في الحضارة
الإنسانية .
* أتوجه إلى مصرنا الغالية ولكل أبناء بلدي وأمتنا العربية والإسلامية وشعوب العالم أجمع والإنسانية كلها بخالص
التهنئة بحلول عيد الأضحى المبارك . أسأل الله تعالى أن
يعيده علينا جميعا بموفور الصحة والسعادة والخير واليمن والبركات .
وصلاة وسلاما على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: