من هي يا هــو؟ 

3 184

معلومة تهمك

من هي يا هــو؟

الشاعره الأديبه : نـهـى حـمــزة

عندما يصمت العالم من حولى وأنا فى كامل وعيى , غير مصابه بالاطراب , غير حالمه , غير مستسلمه لأى أهواء أهون من حالى ولا أستهون به .. أتذكر مقولة أحد الفلاسفه : أن الأشياء الثمينه والعظيمه دائما تكون لوحدها .. هو الليل بصمته وهدوئه وتأملاته .. أنا بطبيعتى لا أستسلم لعواقب الصمت والوحده أتذكر أن الله معى وأنه يسمع أنفاسى .. ووسط هذا التحاور النفسى يأتى آذان الفجر ليعلن أن فى الدنيا بشر غيرى وهو .. وحده من تركنى فى تساؤلاتى
وأنا كنت فى تلك الليله كما فى ليالِ عديده .. قد جلست بين جدران إكتٌسيت بجرائد قديمه تحوى أخبار السماوات الملبده بالغيوم , والجو الذى تتراقص مؤشرات حرارته كراقصى التانجو تجنح فى شموخ ثم تنحنى فى خشوع … حوائط الغرفه لم يعاد بناؤها أو كسوتها بغير أوراق الأخبار والقصص القديمه .

معلومة تهمك

جلست وسط هذا الصمت الذى جذبها بشدة للتلذذ برهبانيته , تسترجع كل ما قيل فى الحب وعٌلق فوق الجدران قصصا فى أوراق إصفر لونها وكأن هذا الحب قد أصيب بنوبة الخريف الجافه … هى تجلس وتعيش قصصها كما تعيش طقس عمرها أيام صفاء وأخرى محاطه بغيومه وهى جعلت منه بمجمله صفاء وأدارت غيمته بنزعة الحب الذى يسكنها فكانت تمرر الغيمه بهدوء وكأنها من هواة الإختفاء وسط الضباب هروبا من حرقة الأفكار .

كان يشغلها شئ واحد من هى هذه الإنسانه التى تمثل بين يديك يا هو ,,,,,, من هى التى تلغى كل ما يخصها حتى النفس نفسها .. تتناسى طبقات عمرها .. أشئٌ يذيبها فى بوتقتك !! أهو سر خفى عليها ؟ !! أم أنها تدرى ودون أن تدرى تتخلى عن إدراكها .. من هى يا هو ؟ !!! … تلك التى أنسيتها مفرداتها وتخطيت بها أيام العمر وسنواته القاحله , ظلت فى هذا التساؤل العميق الغريب تسأله لهذه الإنسانه التى تتلبسها .. من أنت ؟ هل أنت أنا ؟ أم أنك شيطان أو حتى ملاك يرقد فى روح متعبه وحطت رحال العمر عند شهيات التعب فى ذاك القلب وهذه النفس التى تملك تغييرها الى معادله صفريه إلغائيه .

وبادرته بسؤال لا معنى له .. أأنت إلغائى المنهج وأنا تشاطأت بحرك .. أو أنا مجرد طوبه تٌقذف فى بحرك ولا تأثير لها غير الذوبان فى يمك الهادر ؟

وبين جدرانها التى تجلس بين جنباتها المكسوه بجرائد قديمه , ظلت أسيرة أسئلتها المحيره فى ملهاه محيره , دون أن تنتزع من على جدرانها ورقه واحده من تلك الجرائد القديمه , وأخبارها التى أتعبتها واستعادات قراءاتها , مازالت تستأنس بتلك القصص والأخبار كلما أتعبها الغياب …… حتى يحين الإلغاء ويتلوه إلغاء , وهى تتسآل من هى .. فهل لديك جواب يا من هو ! .

بقلمى 🖋

نهـى حـمــزه

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

3 تعليقات
  1. الكاتب الأديب جمال بركات يقول

    أحبائي
    أبنائي وبناتي
    ابنتي الدكتورة المبدعة المتألقة الطيبة النقية
    هذه الأسئلة ستظل تتعب حياة المتأملين في الحياة البشرية
    المتأملون سيظلون يسألون والجواب سيظل غير مكتمل لكل الإنسانية
    أحبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم إلى حسن التعليق وآدابه..واحترام البعض للبعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    نشر هذه الثقافة بين كافة البشر هو على الأسوباء الأنقياء واجب وفرض
    جمال بركات..رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

    1. غير معروف يقول

      أديبنا الكبير وأستاذنا ومعلمنا الأستاذ جمال بركات يشرفنى ويشرف الجريده
      تواجده بتعليقاته المحترمه التربويه القيمه المؤثره فى الذوق العام
      تحية منى أستاذنا وبالفعل ستظل اسئله كثيره يضج بها فكرنا وذاتنا
      مفتاح لكثير من قضايانا الانسانيه
      دائما يسعدنى تواجدكم
      كاتبة المقال : د . نهى حموزه

      1. الكاتب الأديب جمال بركات يقول

        ابنتي الدكتورة المبدعة المتألقة الطيبة النقية الوطنية
        أنا لست معجبا بما تكتبين فقط ولكنني بأمر الله سأصدر عنك كتابا انطباعيا خلال شهور
        هذا الكتاب ضمن سلسلة كتب عن الشخصيات المؤثرة التي تفاعلت معها في بعض الأمور
        من هذه الشخصيات الرئيس خوسيه موخيكا الذي كلما ذكرت اسمه أمام أحد المثقفين يتحير و عقله يلف ويدور
        هذا الرجل لقب برئيس الفقراء وقد كان رئيسا لأحد دول أمريكا اللاتينية ويتبرع ب90% من راتبه للفقراء وينهي عمل الرئاسة ليذهب ويعمل في مزرعته ببساطة وسرور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: