قصه بطل من رجال منسي أبطال البرث

1 8

معلومة تهمك

مراسل عسكري حكايات من قلب المعركة
كتبت نرمين بهنسي
قصه بطل من رجال منسي أبطال البرث
رحمهم الله الزراع الايمن للقائد منسي
الشهيد البطل الرائد أحمد عمر الشبراوي من مواليد مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية،
ولد في شهر أكتوبر من ١٩٨٦
التحق بالكلية الحربية وتخرج منها عام 2007، ضمن الدفعة 101 حربية
تخرج برتبة ملازم مباشرة ليلتحلق بالكتيبة 103 صاعقة بشمال سيناء وهي أول كتيبة يخدم بها الشهيد وشاء القدر أن تكون هذه الكتيبة هي التي سيختتم حياته بها.
البطل تم ترشيحه من قيادة وحدات الصاعقة للحصول على فرقة لمكافحة الإرهاب الدولي وبالفعل تقدم لها ليقضي فترة 6 أشهر من التدريبات الشاقة واجتازها بنجاح وحصل على هذه الفرقة في نهاية عام 2010 وتم اختياره لتفوقه بها ضمن مجموعه من الضباط للعمل بوحدات القوات الخاصة “الوحدة 777 قتال” نظرا لتفوقهم الأدائي والمهاري والدقة العالية في تنفيذ الأعمال والاقتحامات المطلوبة.
في بداية عام 2011 كانت أول فترة خدمة للشهيد في الوحدة 777 قتال، وفي ثورة يناير 2011 كان للشهيد دورا كبيرا خلال هذه الفترة فكان ضمن قوات التأمين والاقتحام للوحدة 777 قتال والتي تقوم بتأمين المنشآت الحيوية والهامة في مصر (مرفق صور في البوست)
وحصل الشهيد الشبراوي على عدة فرق أثناء وجوده بالوحدة 777 قتال لشغفه الدائم بتطوير الذات،
وتم ترشيحه للسفر إلى دولة إيطاليا كمأمورية عسكرية (مرفق صور)
حصل البطل على عدة تكريمات خلال فترة عمله بالـ777 من قيادة الوحدات،
حصل على مركز أول بالقوات المسلحة بالرماية والضاحية لمسافات طويلة (مرفق صور)
وفي نهاية عام 2013 تم اختياره ومجموعة من الضباط للعودة لسيناء ولم يتردد الشهيد لحظه لنداء الوطن، ليواجه الإرهاب بسيناء
حتي جاء القائد منسي اللي كان البطل احمد شبراوي دراعه اليمين في الكتيبه ويعتمد عليه في المداهمات وتدريب الجنود مع باقى ضباط الوحده
الرائد احمد شبراوي ساهم في العديد من المداهمات الناجحه ضد التكفيريين ومعاقلهم وكان أسد وشجاع مع قائده المقدم منسي ورجالته الابطال
حتي جائت اخر مأموريه ليهم بتامين البرث وقطع الإمدادات علي التكفيريين والقيام باعمال مداهمات لأوكار التكفيريين
وفي فجر يوم 7_7_2017 تجمعت انجاس التكفيريين لمواجهه أبطال منسي وبأضعاف عددهم وكان البطل شبراوى يواجههم ببساله وبجوارى الجندى حجازى وكان بيزعقله عشان يرجع ورا والرائد شبراوى بيفادى رجالته العساكر وكل ده والضرب شغال وانفجارات وبيتحدف عليهم قنابل وبرضو صامدين جه الرائد شبراوى بيجيب ذخيره اخد دفعه طلقات جات فصدره وبطنه واستشهد القائد بين رجالته الابطال
الشهيد الرائد احمد شبراوي كان مخلف عمر وكانت زوجته حامل في بنت في الشهر السادس لما استشهد واتسمت (تالين) بناءآ علي وصيته لحبه للقائد العقيد رامي حسنين
مصر طول عمرها ولاده بالأبطال الشجعان

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: