جريدة كنوز عربية/العين بالعين يا اثيوبيا

مشكلة سد النهضة

0 63

معلومة تهمك

جريدة كنوز عربية/العين بالعين يا اثيوبيا
كتبها : محمد عبد المجيد خضر

لابد ان نعلم وايضا العالم أجمع يعلم انه لولا ما حدث في مصر في سنة ٢٠١١ ، وما تلاه من حوادث وكوارث كانت لها اولوية قصوى لاستعادة مؤسسات الدولة وكيانها وأمن المصريين وثورة ٣٠ يونيو ، وانشغال الشعب المصري والحكومة المصرية والرئيس السيسي ، لما كان هناك سد النهضة من الاصل ، لان سد النكبة لم يكن وليد اللحظة ولكنه محاولات اثيوبية قديمة جدا مدفوعة بقوى خارجية ومن ضمنها إسرائيل .

هذا السد الخبيث ام بناؤه بهدف السيطرة على مصر وقرارها ، وكان مرفوضًا رفضا قاطعا من كل حكام مصر السابقين ، ومن اهم مآربه اثارة الشعب ضد حكوماته المتتالية ، وامتلاك صنبور الحياة ، ليكون بيدهم لجلب الخراب والجفاف والعطش والقضاء على الحياة بمصر .

معلومة تهمك

لاحظنا ان اثيوبيا خطت خطوات سريعة جدا ببناء السد ليكون أمرًا واقعا ، مستغلين غفلة لا مفر منها وذلك بسبب الفوضى العارمة في مصر عسكريا واقتصاديا وسياسيا ، حيث كان هناك تصدي لتوجهات خارجية للضغط على مصر للعودة عن الثورة واعادة حكومة الاخوان للحكم .

حتى تكرس الخيانة والتآمر والانصياع لكل ما يطلب منهم لقاء تشبثهم بمقاليد الحكم وسهولة تنفيذ خطط قوى الشر العظمى لتفتيت مصر الكبيرة وبيع اراضيها وشعبها ، والانقضاض على كل ما تمتلكه مصر وتخريب كل ما يميز مصر بين الامم .

اذن فسد النهضة تم بناؤه بوقت خبيث غابت فيه الدولة وبدعم غريب من القوى الشر الاستعمارية الكبرى ، وللاسف الشديد بدعم من بعض الاشقاء العرب لمصالح استثمارية مزرية ونالوا ما ارادوا ووجهوا صفعة وقلم تستطيع رد الصفعة اثنين والقل قلمين .

فان قمنا نحن الان بعد ان سيطر السيسي والجيش وبدعم غير عادي من الشعب المصري ، واصبح موقفنا سياسيا واقتصاديا وعسكريا اقوى اضعاف ما كنا عليه وقت البناء ، فلن يجرؤ احد على لومنا اذا ما دمرناه لهم ، مهما كانت النتائج لانهم لم يدعوا لنا اختيارا .
ؤهرن
اصبح الامر أكون أو لا أكون تلك هي المعضلة ولا مجال للمساومة ، لان هبة الله لمصر النيل العظيم مصدر الحياة ، وليس امام الانسان ما يهابه اذا تعلق الحدث بحياته ، واصبحت المشكلة والمعادلة الصعبة هي العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم .

لا نرغب بالضغط على زعمائنا للاقدام على اتخاذ قرار الحرب فورا ، ولدينا الثقة الكاملة في حكامنا وفي قوتنا المسلحة ونفوض رجال مصر المسئولين عن هذا الملف ، صاحب الاولوية الاولي لنا ان يتحدوا القرار اللازم في الوقت الملائم لذلك ، مع ايماننا الكامل لانه لا امل في اثيوبيا المفككة والمدمرة داخليا حاليا ، في اتخاذ الموقف المطلوب وبغباء شديد يوفر لهم الرخاء ويوفر لنا الامن والحياة ولا يعطي فرصة للدمار ، فالحرب خسارة للكل والهدم يفوت على المتحاربين رخاءا وتطورا اعظم وسلاما للشعوب ونشر المحبة والاخوة بين شعوب القارة السوداء .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: