باختصار .. فكرة لبكرة

0 498

معلومة تهمك

باختصار .. فكرة لبكرة
بقلم / أحمد حافظ

أصبحت كلمة الثانوية العامة كارثة كل منزل سواء ماديا أو معنويا وإحداث طواريء وحالات تقشف ماديا من أجل الحصول علي المجموع الذي يمكن من الإلتحاق بكليات القمة.
وهذا المصطلح له تاريخ ثلاثون سنة فقط وقبل ذلك التاريخ كان هناك تعليم إعدادي به تجاري وصناعي وزراعي وعام وكذلك التعليم الثانوي بنفس النوعية وكان الطالب إما يكتفي ويُعين أو يلتحق بالجامعة وكان عددهم قليل جدا.
ومما ساعدهم علي الإكتفاء أنه بعد التعيين وبمرور عشر سنوات يحصل علي لقب محاسب أو مهندس ولكن عند صدور قانون 1978 أصبح لا يسمح لمن يحمل دبلوم أن يحصل علي لقب محاسب أو مهندس وبالتالي هُمًش التعليم الفني بجميع أنواعه.

وكان هناك شجار آخر بين كليات القمة الطب والهندسة وارتفعت المجاميع بشكل جنوني وصلت إلي أكثر من 100 % في بعض السنوات وهذا أمر غير طبيعي

معلومة تهمك

واستمرت المشكلة إلي أن جاء الوزير الحالي وله فكر أن المجاميع المرتفعة الكثيرة أمر غير مقبول وأن الامتحانات لابد أن تأخذ صور أخري وهو محق في ذلك إلا أنه كان ينبغي أن يبدأ ما قام به وهو محاولة ناجحة جدا كان ينبغي أن تكون بدايتها من التعليم الإبتدائي حتي يتعود الطالب والمدرس علي ذلك الفكر إلي أن يصل إلي الثانوية العامة وليس العكس فعلينا أن نعترف ونضيف لذلك الفكر أن الدولة لا تحتاج إلي ذلك الكم الهائل من الكليات النظرية وأننا نحتاج إلي كليات تخدم سوق العمل وتكون مصدرا للدخل وليس البطالة وما يترتب عليها.
فلماذا لا نحول المدارس الثانوية إلي تعليم فني بنسبة 90 % وإعادة ميكنتها بما يتمشي مع التطور لأن مصر تعاني من قلة العاملين بالمهن الحرة والتي يمكن للمدارس أن تسد هذا العجز بعلم وعمل متقن ولماذا لا يكون التعليم العام لا يتعدي 10 % للمتفوقين فعلا لسد حاجة الدولة من سوق العمل لهؤلاء مما يقدمون لبلدهم الكثير ويكون بداية لمرحلة نقلة علمية للأمام وأخيرا علينا نشر ثقافة أن كل مهنة قامة وقيمة وليست دونية ارجعوا إلي ثقافة العمل وليس ثقافة التفاخر .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: