مرحباً بكم في المستقبل على كوكب المريخ

0 9

معلومة تهمك

 

بقلم أزهار عبد الكريم

مرحباً بكم في المستقبل عام ٢٠٨٠ على كوكب المريخ عام حيث أصبح كوكب الأرض غير صالح للعيش عليه فقد أفسد البشر الأرض وما عليها بفعل الصراعات فيما بينهما على حب البقاء ويظل البقاء للأقوى فالكل يدبر المكائد لغيره حتى يسيطر هو على العالم فنجد أن الدول العظمي منذ بداية فجر التاريخ وخاصه بداية الثورة الصناعية وهي لا تدخر جهداً في تصنيع كل ما يخدم مصلحتها الشخصية على حساب الدول الضعيفة النامية فلم يعد الأمر يقتصر على أسلحة القتال التقليدية ولكن تطور إلى الأسلحة النووية والبيولوجية والمعلوماتية والسيبرانيه ووسائل التجسس المختلفة وحروب الوكالة وحروب البيئة والغزو الفضائي والتحكم في البشر عن بعد وما خفي كان أعظم…

معلومة تهمك

لنجد أنفسنا نحن البشر محاصرون من جميع الجهات فلم يعد لنا مكان على سطح الأرض فقد طال الدمار والهلاك معظم أجزاء الكوكب بفعل الكوارث الطبيعية المصنعة بفعل الحروب البيولوجية ونتائجها وما أخطرها من نتائج فقط تم تصنيع الفيروسات التي تقضي على حياة الملايين من البشر…

فقط استطاعوا اللعب بأحوال المناخ وتغيره كقطعة من الشطرنج لما يخدم مصالحهم في الوقت الذي يريدونه وصولاً إلى غزو الفضاء فكل الحروب ستدار بأنظمة ذكية وستحصد نتائج ذكية أيضا… وأيضا أسلحة القتل النظيفة هي عبارة عن تركيز أمواج راديوية بترددات خاصة وبطاقة عاليه جداً إلى أعلى من طبقات الأوزون بحيث يتم تسخين طبقات الغلاف الجوي بشكل مكثف وتعمل على جعلها كوسادة مطاطية تخزن الطاقة بشكل كبير وتعمل على ردة فعل بإطلاق موجات مغناطيسية تخترق الحي والميت نحو منطقة معينة وإطلاق هذه الطاقة وتحريرها من خلال الغلاف الجوي أو الأرض وتعمل هذه التقنية على إثارة العواصف الماطرة والثلوج العنيفة والفيضانات والجفاف. كذلك استخدام أسلحة الكيمتريل التي تؤدي بدورها إلى تغير المركبات الكيماوية فتؤدي إلى الجفاف والمجاعات والأمراض والأعاصير والزلازل كل ذلك نعيش نحن فيه الآن وأن الأجيال القادمة ستخوض حروباً على الماء والغذاء بسبب التنوع البيولوجي وتغير المناخ والصحة. كذلك نقص في كل من نسبة المحاصيل الزراعية ونقص في الإنتاج الحيواني مما يؤدي إلى حدوث المجاعات في معظم الدول ومع ارتفاع درجة الحرارة بسبب الاحتباس الحراري الذي يؤدى إلى سخونة الماء والأضرار بالثروة السمكية والبويضات الجديدة. وأيضا تلوث مياه البحار والمحيطات والأنهار بسبب النفايات النووية والمصانع الكيماوية والمخلفات الصناعية للمصانع العملاقة التي تلقي بها وزيادة نسبه الكربون في الجو وذلك من خلال الانبعاثات من ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النتروجين والميثان وعوادم السيارات والمصانع كل هذه الغازات تتصاعد للغلاف الجوي ولا يتم معالجتها بشكل صحيح لعدم وجود مساحات خضراء بشكل كبير وإذا استمر الحال على هذا ولم نستطيع معالجة الأزمة البيئية وتدهور النظام البيئي فلتستعد الأجيال القادمة لحجز تأشيرة سفر إلى كوكب المريخ….

دمتم بألف خير وسعادة

تحياتي لكم جميعاً

أزهار عبد الكريم

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: