أعضاء تنظيم طالبان يظهرون وجههم الحقيقى للشعب الأفغانى

أعضاء تنظيم طالبان يظهرون وجههم الحقيقى للشعب الأفغانى

0

معلومة تهمك

أعضاء تنظيم طالبان يظهرون وجههم الحقيقى للشعب الأفغانى
بقلم د. أحمد على عطية الله

لم يصدق من يعرفون تنطيم طالبان كلامهم المعسول أمام كاميرات قناة جزيرة قطر وقنوات تركيا الفضائية من تصدير صورة مخالفة لواقعهم الى العالم لأستدرار تعاطفهم وغض الطرف عما سيرتكبونه ضد شعبهم
آخر ماتناقلته منصات التواصل الاجتماعى اليوم هو:
* تعدى أعضاء التنظيم هم ينهالون بالضرب المبرح بالعصى على متظاهرات أفغانسيات يرفعن الشعارات ويرددن الهتافات منددة بالدور الباكستاني في البلاد، في العاصمة الأفغانية كابول توجهت إلى القصر الرئاسي، فيما سمع إطلاق نار تزامنا مع الاحتجاجات ورددت المتظاهرات شعارات وحملن لافتات ترفض وجود ما وصفوه بـ “حكومة تعينها وتدعمها باكستان”، مطالبين بمغادرة باكستان للبلاد.
* يذكر أن حركة طالبان الأفغانية فرقت في وقت سابق، وقفة احتجاجية لناشطات قرب القصر الجمهوري في كابول، للمطالبة بالحصول على حقهن في العمل وعدم تغييبهن عن مؤسسات الحكم وعاملتهم بقسوة وعنف وطارتهم فى الشوارع. .
* ويذكر أن أعضاء من طالبان قاموا باعتداء على مطرب أفغانى بالضرب الذى افضى الى الموت لأمتهانه الطرب والغناء .
* وكانت محطات اعلامية قد نشرت تسجيلا منذ عدة ايام مشهدا لطائرة هليوكووبتر تعلق رجلا يتدلى فى الهواء اسفلها وصف بأنه نوع من العقاب لأحد الأفغانيين من تنظيم طالبان فيما علقت طالبان فيما بعد لتبرير هذا المشهد أن هذا الرجل كان يقوم بمهمة تعليق علم الامارة الاسلامية أعلى احد الأبراج
* ومن الاجراءات القمعية أيضا لحركة طالبان منعت طالبان وسائل الإعلام الأفغانية من تداول دعوة المقاومة ضد الحركة الصادرة عن أحمد مسعود أحد قادة جبهة المقاومة الوطنية،بالأمس والذى يعلن فيه اسمرار مقاومة طالبان رغم سقوط ولاية بنجشير ملاذ المعارضة الأفغانية ضد طالبان ومطالبته المجتمع الدولى بعدم الموافقة عن أى حكومة تشكلها طالبان .
ومن هنا يتوالى رويدا رويدا ماحرصت طالبان على اخفائه حتى لايثير حفيظة المجتمع الدولى ضدهم.. ولكنهم لن يستطيعوا أن بكتموا أحقادهم وعقدهم النفسية داخلهم طويلا..

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: