إلى مُحِبي الحياة

إلى كل نفس تحب الحياة

0 21

معلومة تهمك

إلى مُحِبي الحياة..
كتبت/ مريم ثابت.

إلى كل نفس تحب الحياة ..وتتمنى أن تحياها بكل مافيها من متناقضات..
إلى كل إنسان يحب نفسه ولا يريد أن يخسرها..
إلى كل إنسان شغوف بأن يحقق السعادة لنفسه وللآخرين..
إلى كل إنسان يستطيع أن يهزم مخاوفه وينتصر على نقائص نفسه وسلبياتها..
إلى كل إنسان يريد أن يترك ذكرى جميلة في قلوب من أحبهم وأحبوه..
نصيحتي إليَّ أولاً ثم إليكم لا توقفكم سلبيات الآخرين أو احباطاتهم ، اعملوا جاهدين لنقل روحكم المُحبة للحياةِ إلى الآخرين وأثروا فيهم ولا تتاثروا بهم.

أما أنتم يا من تعيشون دور الضحية طوال الوقت، وتطلقون ارواحكم هائمة في صندوق ذكرياتكم المؤلمة، تجترون الماضي الحزين وتجعلونه ينال منكم ويوقف حياتكم عند محطته، فأنتم دائماً تبحثون عن شماعة لتعلقوا عليها اسبابكم الغير مبررة لكُرهِ الحياة كالتربيةِ الغير سليمة أوالفقد والإحتياج…. إلخ من اسباب توقف الحياة.
فلن يجدي معكم شئ ولن يخرجكم من ذلك النفق المظلم الملئ بالحزن والكآبة سوى أنفسكم..سارعوا حتى الموت كي تنجوا بأنفسكم من ذلك النفق المميت للنفس والروح إلى رحب الحياة، تلك الحياة التى خلقها لنا الله لنسعد بها ونحياها كما أرادها هو لنا لا كما أردناها لأنفسنا ابحثوا عن مصدر ثقة يكون داعماً لكم ومرشداً يحثكم على النهوض كلما اخفقتم.

معلومة تهمك

والآن هل عرفتم ما الحياة التي أعنيها..؟ بالطبع لا أقصد الحياة بمفهومها الدنيوي والمادي، حياة الحسابات والأرقام، حياة الأنانية والمصالح …. إلخ من أشكال الحيوات التي صنعناها لأنفسنا، إنما مقصدي هو الحياة الطبيعية، الحياة الإنسانية، حياة الحب وعمل الخير، حياة الشركة.
أخيراً أعطوا لأنفسكم الفرصة لتعيشوا الحياة بمفهومها الصحيح ربما لحقتم ما تبقى منها، واعلموا جيداً بأن من يعيش الحياة الأرضية كما ينبغي أن تُعاش فهنيئاً له بالحياة السماوية.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: