العطاء سعادة الماضي والحاضر

0 38

معلومة تهمك

العطاء سعادة الماضي والحاضر
كتبت إسراء فتحي
العطاء يعني القدرة على المنح والتضحية دون إنتظار المقابل، جميعنا نستطيع أن نعطي سواء كنا كبارا ام صغارا فالحب عطاء ،الإبتسامه ،الصدقه ،الكلمات الرقيقه التي تسعد الاخرين والاهتمام بالاخرين ومساعدتهم والصداقة الحقيقية كل هذا من مظاهر العطاء التي يمكن ان تكون في حياتنا واكثر منها ما نشعر به ومنها يكون غير ظاهر امامنا واكثر قدوه في حياتنا ومثالا علي العطاء هم الوالدين فعلينا ان نتعلم هذه الصفه منهم فهم منحونا الكثير من الحب والاهتمام والسعادة والوقت ومازالوا يفعلون الكثير من اجلنا عطاءهم مستمر لا ينتهي حتي بعد الوفاة فلماذا لا نكون كذلك فنحن الآن ننتظر ثمن العطاء في كل شيء فاذا طلب احد شيء او مساعده فإننا نعطيها له ولكن قبل كل شيء نسال عن المقابل وحتي إذا فعلنا ذلك دون مقابل نجد الآخرين يقولون ما مصلحتك في ذلك وماذا تنتظر ابسط الاشياء التي تسعدنا اصبحت لها ثمن فالحب اسمي قيم العطاء اصبحنا الآن ننتظر المقابل منه والصداقه ايضا والكثير من الاشياء التي تهمنا
ومن هنا يأتي السؤال هل العطاء له اهمية في حياتنا ؟
العطاء حاجه انسانيه يحتاج الإنسان الي ممارستها في كل وقت فهي تجعل الإنسان يشعر بالسعادة
وتساعد الانسان علي التخلص من الكثير من المشكلات فاجدادنا واباءنا كانوا يحكون لنا عن بساطة الناس قديما وانهم كانوا يعطون دون مقابل ويساعدون الغير دون ان يسالهم حتي لذلك فهم كانوا سعداء دائما ومشاكلهم واصعب ظروفهم تحل سريعا وإذا فكرنا في القدماء المصريين او الاشخاص الذين يعيشون في السابق سنجد انهم بنوا لنا اعظم الحضارات التي جعلتنا متقدمين حتي الآن ان العطاء يجعلنا نشر ببعضنا البعض واننا جميعا بحاجه الي ان نساند بعضنا البعض وايضا يقوي الروابط الاجتماعية ويجعلنا نتحرر من الخوف
ويعزز الصحة النفسية والثقه بالنفس فما أجمل أن نتعلم قيمه العطاء منذ الصغر ونعلمها لجميع الأجيال

والآن بعد ما عرفتم قيمة العطاء أتمني أن أعرف ماهو العطاء بالنسبه لكم جميعا….. دمتم متابعيني وإلي اللقاء في المقاله القادمه

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: