المجهول..

المجهول..

0 29

معلومة تهمك

المجهول..
كتبت/ مريم ثابت.

دائماً يأتي المجهول بما لا نشتهي..جميعنا نخشاه ونرفض أن نطلق لأنفسنا العنان لمجرد التفكير فيه..بيننا وبين المجهول باب مغلق، باب لا نتجرأ حتى على فتحه أو مواربته؛ خوفاً مما يخبئه لنا، جميعنا نخشاه ونخشى وجهه القبيح إذ ما فاجأنا بفقدِ..أي فقد ولا أقصد نوع معين من أنواع الفقد.
جميعنا نتمسك بحياتنا الطبيعية و المستقرة حتى وان لم تشبعنا أو تكفينا، نتمنى المفاجآت ونخاف منها.. فإذا كان المجهول يحمل لنا الفرح والإشباع فأهلاً به، أن كان يحمل لنا التعويض عما مضى فليسرع إذن وينزع من قلوبنا ما ساد فيها من حزنِ ووجع وضيق..وأن كان يحمل لنا الأحزان فرجاءاً لا تأتي تمهل يكفينا ما نخفيه خلف صدورنا من وجع وتحمل.
لا ابغى أن أجلس وارقب ما تحمله لنا الأيام كما لا أريد أن تربكني الأقدار وتفاجأني بالجديد..أريد أن أعيش اللحظة بعينها أحيا أيامي بهدوء وسكينة.

أعلم بأن الله يعطي كل واحدِ على قدر تحمله وإستعداده ومع ذلك تأتي التجارب بثقلها ووجعها، لم أطلب المستحيل فقط أطلب فرحة وسط تقلب الحياة وأزماتها، لحظة سعادة تكسر روتين الحياة الرتيبة والمملة، أريد شربة ماء وسط العطش، إبتسامة رقيقة وسط دوامة الحياة.

معلومة تهمك

أخيراً.. أي كان ما تحمله لنا الأيام ويسوقه لنا المجهول يكفي أن نشعر بيد الله تدير وتحرك الكل؛ كي ما تطمئن نفوسنا وتهدأ ارواحنا ويغمرنا السلام.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: