التمائم في مصر القديمة

0 4

معلومة تهمك

التمائم في مصر القديمة
كتبت سالي الصعيدي
التمائم في مصر القديمة لها أهمية بالغة فكان يرتديها المصري القديم كحلي للزينة أو بهدف الحماية كما كانت توضع مع المتوفى أثناء عملية التحنيط وذلك بهدف حمايته من الأرواح الشريرة و لحماية الجسد المحنط و يعتبر بتري اول من قام بتصنيف التمائم ، فقام بوضع ٢٧٥ نوعا في خمس مجموعات ، وقد ذكر جون إف في كتابه الطب المصري القديم ثلاثة أنواع ترتبط ارتباطا وثيقا بالطب منها :
١) تمائم تصور الآلهة : تشتمل على هيئة معظم الآلهة مثل: ايزيس و حورس وسركت وبالنسبة للتميمةالتي يظهر فيها الحزام الحوضي لإيزيس فكانت تستخدم في حالات الإجهاض بهدف وقف النزيف .
٢) تمائم تنظيمية / تجسم المخلوقات الحية او اجزاء منها ويأمل حاملها أن يتمثل بها وذلك بعد أن يحظى بصفاتها المميزة ولها نوعان :
الأول / وهو التمائم التشبيهية على شكل الحيوانات مثل الأسد والقنفذ والبقرة والقرد والتي يتمتع حاملها بالقوة ، السرعة و حدة الإبصار .
الثاني / وهو التمائم التعبيرية وهى عبارة عن شكل اجزاء من جسم الإنسان مثل العيون و الآذان وعلى رأسهم القلب .
٣) تمائم للحماية : بعضها تمائم خاصة بالآلهة مثل المعبود بس ، المعبودة تاورت و ودجات (عين حورس) ، والبعض الآخر من هذه التمائم يحمل شكل الحيوانات الضارة مثل التماسيح ، العقارب و فرس النهر ، والتي يرجو حاملها الحماية من خطر هذه الحيوانات .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: